۩۞۩ تبــــيان عقـــائد الرافــــــضة الامامية الاثناعشريـــــة ۩۞۩
 
الرئيسيةاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرد على العقائد الباطلة لاحمد الحسن اليماني وجماعة الأنصار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: الرد على العقائد الباطلة لاحمد الحسن اليماني وجماعة الأنصار   الخميس يناير 07, 2010 1:54 pm

إدعاء احمد الحسن أنه ابن المهدي وأنه احد المهديين وانه رسول المهدي ووصيه

بيان الحق والسداد من الأعداد (أحمد الحسن) الجزء2 صفحة15



إبطال استدلال أنصار اليماني برواية الإثنى عشر مهدي

الإدعاء :

يدعى أحمد الحسن أنه هو اليماني الموعود حسب عقيدة الإثنى عشرية، وانه احد المهديين الإثنى عشر بعد (محمد بن الحسن العسكري)، لصحة ادعائه يستدل أحمد الحسن برواية في كتاب الغيبة للطوسي حيث يقول الطوسي "أخبرنا جماعة عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري عن علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع: يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد ع فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا (فإذا حضرته الوفاة) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين" [الغيبة للطوسي صفحة150]

و الرد على إدعائهم من عدة وجوه :

أولا : الرواية السابقة تقول أن عدد الأئمة إثنى عشر، وعدد المهديين إثنى عشر، (محمد بن الحسن العسكري) هو المهدي عندهم ومن علامات خروجه خروج اليماني، واحمد الحسن هذا يدعي أنه هو اليماني، فالمؤكد أنهم - الاثنى عشرية- بعتبرون (محمد بن الحسن العسكري) من المهديين فبالتالي نصل إلى النتيجة التالية ؟

إن كان محمد بن الحسن من المهديين فقط دون الأئمة : فيصبح عدد الأئمة إحدى عشر وليس إثنى عشر كما في الرواية السابقة.

إن كان محمد بن الحسن من المهديين والأئمة : فيصبح العدد الإجمالي للأئمة والمهديين 23 شخص وليس 24 كما أشارة الرواية السابقة.

ثانيا : الرواية التي يستدل بها أحمد الحسن لصحة إدعائه تقول أن المهديين إثنى عشر، وهناك رواية أخرى تقول أن المهديين إحدى عشر وهذه الرواية رواها أيضا الطوسي في أخر كتابه الغيبة "504 محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع في حديث طويل أنه قال : يا أبا حمزة إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع" [الغيبة للطوسي صفحة478 فصل 8 في ذكر طرف من صفاته ومنازله وسيرته ع]

السؤال الذي يطرح هل المهديين إحدى عشر أو إثنى عشر، و لا يمكن لأحمد الحسن رد هذا الإشكال ذلك أنه لا يعمل بعلم الرجال وتقسيم الحديث فإن كان يأخذ بالحديث الأول وجب عليه الأخذ بالحديث الثاني وهذا ما يخالف الأمر الذي يدعوا إليه.

ثالثا : يدعي الاثنى عشرية أن محمد بن الحسن العسكري في غيبة و أنه حي وموجود لكن مكانه غير معروف وهناك من يقول انه في سرداب سمراء، والسؤال الذي يطرح هنا : حسب مبانيكم وعقائدكم من هو الحجة الآن هل هو محمد بن الحسن العسكري أو أحمد الحسن اليماني ؟ فإن قال أحمد بن الحسن أنه الحجة إذا غيب دور محمد بن الحسن و إن قال أن الحجة محمد بن الحسن فما الحاجة لأحمد الحسن ؟

رابعا : نجد أن روايات اليماني تختلف عن روايات الاثنى عشر مهدي - كما يدعون - فكيف لأحمد الحسن أن يدعى أنه اليماني و في نفس الوقت انه أحد المهديين الاثنى عشر ؟ مع العلم أن المهديين الإثنى عشر يأتون بعد محمد بن الحسن العسكري و اليماني يكون قبل لأنه من علامات الظهور فكيف أمكن له أن يوفق بين هذا وذاك ؟

خامسا : الرواية التي يستدل بها احمد الحسن تقول : "فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين" و السؤال الذي يطرح هل توفي محمد بن الحسن العسكري وسلم الأمر لأحمد الحسن ؟

سادسا : أن الرواية التي يستدل بها احمد الحسن لا صح سندا وهذا في حالة ما إذا أراد جماعة اليماني الاستدلال بالرواية على أساس أنها تصح و العلة أن فيها مجاهيل

فأحمد بن محمد بن الخليل ذكره الشاهرودي في مستدركات رجال الحديث حيث قال : "1532 - أحمد بن محمد بن الخليل أبو عبد الله : لم يذكروه وقع في طريق الشيخ عن علي بن الموصلي عن علي بن الحسين عنه عن جعفر بن محمد المصري عن عمه الحسين بن علي عن أبيه عن الصادق (ع) كمبا ج13 ص237 وتمامه فيه ج9 ص135 وجد ج53 ص147 و ج36 ص260 مثله لكن فيه عن جعفر بن أحمد المصري كما يكون في المصدر في غيبة الشيخ ص 104 مثله عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي وفي هذه الرواية النص على الأئمة الاثني عشر (ع) وأسمائهم وفضائلهم فهي تفيد حسنه وكماله" [مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي الشاهرودي (1405 هـ) الجزء1 صفحة434]

و جعفر بن أحمد المصري ذكره الشاهرودي في مستدركات رجال الحديث حيث قال : "2533 - جعفر بن أحمد المصري : لم يذكروه روى عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن مولانا الصادق ع وروى عنه أحمد بن محمد بن الخليل كما في غط ص 104 رواية شريفة في النصوص على الأئمة الاثني عشر ع وأسمائهم وفضائلهم" [مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي الشاهرودي (1405 هـ) الجزء2 صفحة143]

اليماني من علامات ظهور مهدي الإثنى عشرية

كمال الدين وتمام النعمة للصدوق (381 هـ) صفحة327

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

7 - وحدثنا محمد بن محمد بن عصام قال : حدثنا محمد بن يعقوب (الكليني) قال : حدثنا القاسم بن العلاء قال : حدثنا إسماعيل بن علي القزويني قال : حدثني علي بن إسماعيل عن عاصم بن حميد الحناط عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان قال : دخلت على أبي جعفر محمد بن علي الباقر ع وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد صلى الله عليه وعليهم فقال لي مبتدئا : يا محمد بن مسلم إن في القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله شبها من خمسة من الرسل : يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم : فأما شبهه من يونس بن متى : فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن و أما شبهه من يوسف بن يعقوب ع : فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب ع مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله و شيعته . وأما شبهه من موسى ع فدوام خوفه وطول غيبته وخفاء ولادته وتعب شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله عز وجل في ظهوره ونصره وأيده على عدوه. وأما شبهه من عيسى ع : فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة منهم : ما ولد وقالت طائفة : مات وقالت طائفة : قتل وصلب وأما شبهه من جده المصطفى صلى الله عليه وآله فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله وأعداء رسوله صلى الله عليه وآله والجبارين والطواغيت وأنه ينصر بالسيف والرعب وأنه لا ترد له راية وإن من علامات خروجه: خروج السفياني من الشام وخروج اليماني (من اليمن) وصحية من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي من السماء باسمه و اسم أبيه

كمال الدين وتمام النعمة للصدوق (381 هـ) صفحة649 باب57 ما روى في علامات خروج القائم ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

1 - حدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري عن إبراهيم بن مهزيار عن أخيه علي عن الحسين بن سعيد عن صفوان بن يحيى عن محمد بن حكيم عن ميمون البان عن أبي عبد الله الصادق ع قال : خمس قبل قيام القائم ع : اليماني والسفياني والمنادي ينادي من السماء وخسف بالبيداء وقتل النفس الزكية .

كمال الدين وتمام النعمة للصدوق (381 هـ) صفحة650 باب57 ما روى في علامات خروج القائم ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

7 - وبهذا الإسناد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن أبي عمير عن عمر بن - حنظلة قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول : قبل قيام القائم خمس علامات محتومات اليماني والسفياني والصيحة وقتل النفس الزكية والخسف بالبيداء .

الإرشاد للمفيد (413 هـ) الجزء2 صفحة368

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

باب ذكر علامات قيام القائم ع ومدة أيام ظهوره وشرح سيرته وطريقة أحكامه وطرف مما يظهر في دولته وأيامه ع قد جاءت الأخبار بذكر علامات لزمان قيام القائم المهدي ع وحوادث تكون أمام قيامه وآيات ودلالات : فمنها : خروج السفياني وقتل الحسني واختلاف بني العباس في الملك الدنياوي وكسوف الشمس في النصف من شهر رمضان وخسوف القمر في آخره على خلاف العادات وخسف بالبيداء وخسف بالمغرب وخسف بالمشرق وركود الشمس من عند الزوال إلى وسط أوقات العصر وطلوعها من المغرب وقتل نفس زكية بظهر الكوفة في سبعين من الصالحين وذبح رجل هاشمي بين الركن والمقام وهدم سور الكوفة وإقبال رايات سود من قبل خراسان وخروج اليماني وظهور المغربي بمصر وتملكه للشامات ونزول الترك الجزيرة ونزول الروم الرملة وطلوع نجم بالمشرق يضئ كما يضئ القمر ثم ينعطف حتى يكاد يلتقي طرفاه وحمرة تظهر في السماء وتنتشر في آفاقها ونار تظهر بالمشرق طولا وتبقى في الجو ثلاثة أيام أو سبعة أيام وخلع العرب أعنتها وتملكها البلاد وخروجها عن سلطان العجم وقتل أهل مصر أميرهم وخراب الشام واختلاف ثلاثة رايات فيه ودخول رايات قيس والعرب إلى مصر ورايات كندة إلى خراسان وورود خيل من قبل المغرب حتى تربط بفناء الحيرة وإقبال رايات سود من المشرق نحوها وبثق في الفرات حتى يدخل الماء أزقة الكوفة وخروج ستين كذابا كلهم يدعي النبوة وخروج اثني عشر من آل أبي طالب كلهم يدعي الإمامة لنفسه وإحراق رجل عظيم القدر من شيعة بني العباس بين جلولاء وخانقين وعقد الجسر مما يلي الكرخ بمدينة السلام وارتفاع ريح سوداء بها في أول النهار وزلزلة حتى ينخسف كثير منها وخوف يشمل أهل العراق وموت ذريع فيه ونقص من الأنفس والأموال والثمرات وجراد يظهر في أوانه وفي غير أوانه حتى يأتي على الزرع والغلات وقلة ريع لما يزرعه الناس واختلاف صنفين من العجم وسفك دماء كثيرة فيما بينهم وخروج العبيد عن طاعة ساداتهم وقتلهم مواليهم (ومسخ لقوم) من أهل البدع حتى يصيروا قردة وخنازير وغلبة العبيد على بلاد السادات ونداء من السماء حتى يسمعه أهل الأرض كل أهل لغة بلغتهم ووجه وصدر يظهران من السماء للناس في عين الشمس وأموات ينشرون من القبور حتى يرجعوا إلى الدنيا فيتعارفون فيها ويتزاورون

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة436 باب57 ما روى في علامات خروج القائم ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

427 - وبهذا الإسناد عن ابن فضال عن حماد عن إبراهيم بن عمر عن عمر بن حنظلة عن أبي عبد الله ع قال : خمس قبل قيام القائم من العلامات : الصيحة والسفياني والخسف بالبيداء وخروج اليماني وقتل النفس الزكية

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة446

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

443 - وعنه عن سيف بن عميرة عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد الله ع قال : خروج الثلاثة : الخراساني والسفياني واليماني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من راية اليماني يهدي إلى الحق

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة463

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

479 - قرقارة عن نصر بن الليث المروزي عن ابن طلحة الجحدري قال : حدثنا عبد الله بن لهيعة عن أبي زرعة عن أبي عبد الله بن رزين عن عمار بن ياسر أنه قال : إن دولة أهل بيت نبيكم في آخر الزمان ولها إمارات فإذا رأيتم فالزموا الأرض وكفوا حتى تجئ إماراتها . فإذا استثارت عليكم الروم والترك وجهزت الجيوش ومات خليفتكم الذي يجمع الأموال واستخلف بعده رجل صحيح فيخلع بعد سنين من بيعته ويأتي هلاك ملكهم من حيث بدأ ويتخالف الترك والروم وتكثر الحروب في الأرض وينادي مناد من سور دمشق : ويل لأهل الأرض من شر قد اقترب ويخسف بغربي مسجدها حتى يخر حائطها ويظهر ثلاثة نفر بالشام كلهم يطلب الملك رجل أبقع ورجل أصهب ورجل من أهل بيت أبي سفيان يخرج في كلب ويحضر الناس بدمشق ويخرج أهل الغرب إلى مصر . فإذا دخلوا فتلك إمارة السفياني ويخرج قبل ذلك من يدعو لآل محمد ع وتنزل الترك الحيرة وتنزل الروم فلسطين ويسبق عبد الله (عبد الله) حتى يلتقي جنودهما بقرقيسياء على النهر ويكون قتال عظيم ويسير صاحب المغرب فيقتل الرجال ويسبي النساء ثم يرجع في قيس حتى ينزل الجزيرة السفياني فيسبق اليماني فيقتل ويحوز السفياني ما جمعوا . ثم يسير إلى الكوفة فيقتل أعوان آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم ويقتل رجلا من مسميهم . ثم يخرج المهدي على لوائه شعيب بن صالح وإذا رأى أهل الشام قد اجتمع أمرها على ابن أبي سفيان فألحقوا بمكة فعند ذلك تقتل النفس الزكية وأخوه بمكة ضيعة فينادي مناد من السماء : أيها الناس إن أميركم فلان وذلك هو المهدي الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء51 صفحة217

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

6 - إكمال الدين : الهمداني عن علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن سليمان بن داود عن أبي بصير وحدثنا ابن عصام عن الكليني عن القاسم بن العلا عن إسماعيل بن علي عن علي بن إسماعيل عن عاصم بن حميد عن محمد بن مسلم قال : دخلت على أبي جعفر ع وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله فقال لي مبتدئا : يا محمد بن مسلم إن في القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله شبها من خمسة من الرسل : يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم فأما شبهه من يونس فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن وأما شبهه من يوسف بن يعقوب فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه من إخوته واشكال أمره على أبيه يعقوب ع مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله وشيعته وأما شبهه من موسى فدوام خوفه وطول غيبته وخفاء ولادته وتعب شيعته من بعده بما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله عز وجل في ظهوره ونصره وأيده على عدوه وأما شبهه من عيسى فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة منهم ما ولد وقالت طائفة مات وقالت طائفة قتل وصلب . وأما شبهه من جده المصطفى صلى الله عليه وآله فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله وأعداء رسوله صلى الله عليه وآله والجبارين والطواغيت وأنه ينصر بالسيف والرعب وأنه لا ترد له راية وأن من علامات خروجه خروج السفياني من الشام وخروج اليماني وصيحة من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي باسمه واسم أبيه

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة203

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

29 - إكمال الدين : أبي عن الحميري عن إبراهيم بن مهزيار عن أخيه علي عن الأهوازي عن صفوان عن محمد بن حكيم عن ميمون البان عن أبي عبد الله الصادق ع قال : خمس قبل قيام القائم ع : اليماني والسفياني والمنادي ينادي من السماء وخسف بالبيداء وقتل النفس الزكية

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة204

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

34 - إكمال الدين : بهذا الإسناد عن الأهوازي عن ابن أبي عمير عن عمر بن حنظلة قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول : قبل قيام القائم ع خمس علامات محتومات : اليماني والسفياني والصيحة وقتل النفس الزكية والخسف بالبيداء . الغيبة للنعماني : محمد بن همام عن الفزاري عن عبد الله بن خالد التميمي عن بعض أصحابنا عن ابن أبي عمير مثله وفيه : والصيحة من السماء .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة207

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

45 - غيبة الشيخ الطوسي : قرقارة عن نضر بن الليث المروزي عن ابن طلحة الجحدري قال : حدثنا عبد الله بن لهيعة عن أبي زرعة عن عبد الله بن رزين عن عمار ابن ياسر أنه قال : إن دولة أهل بيت نبيكم في آخر الزمان ولها أمارات فإذا رأيتم فالزموا الأرض وكفوا حتى تجيئ أماراتها . فإذا استثارت عليكم الروم والترك وجهزت الجيوش ومات خليفتكم الذي يجمع الأموال واستخلف بعده رجل صحيح فيخلع بعد سنين من بيعته ويأتي هلاك ملكهم من حيث بدا ويتخالف الترك والروم وتكثر الحروب في الأرض . وينادي مناد عن سور دمشق : ويل لأهل الأرض من شر قد اقترب ويخسف بغربي مسجدها حتى يخر حائطها ويظهر ثلاثة نفر بالشام كلهم يطلب الملك رجل أبقع ورجل أصهب ورجل من أهل بيت أبي سفيان يخرج في كلب ويحضر الناس بدمشق ويخرج أهل الغرب إلى مصر . فإذا دخلوا فتلك أمارة السفياني ويخرج قبل ذلك من يدعو لآل محمد ع وتنزل الترك الحيرة وتنزل الروم فلسطين ويسبق عبد الله حتى يلتقي جنود هما بقرقيسا على النهر ويكون قتال عظيم ويسير صاحب المغرب فيقتل الرجال ويسبي النساء ثم يرجع في قيس حتى ينزل الجزيرة السفياني فيسبق اليماني ويحوز السفياني ما جمعوا ثم يسير إلى الكوفة فيقتل أعوان آل محمد صلى الله عليه وآله ويقتل رجلا من مسميهم ثم يخرج المهدي على لوائه شعيب بن صالح فإذا رأى أهل الشام قد اجتمع أمرها على ابن أبي سفيان التحقوا بمكة فعند ذلك يقتل النفس الزكية وأخوه بمكة ضيعة فينادى مناد من السماء : أيها الناس ! إن أميركم فلان وذلك هو المهدي الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة209

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

49 - غيبة الشيخ الطوسي : ابن فضال عن حماد عن إبراهيم بن عمر عن عمر بن حنظلة عن أبي عبد الله ع قال : خمس قبل قيام القائم من العلامات : الصيحة والسفياني والخسف بالبيداء وخروج اليماني وقتل النفس الزكية .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة210

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

52 - غيبة الشيخ الطوسي : الفضل عن سيف بن عميرة عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد الله ع قال : خروج الثلاثة الخراساني والسفياني واليماني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من راية اليماني يهدي إلى الحق الإرشاد : ابن عميرة مثله .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة219

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

82 - الإرشاد : قد جاءت الآثار بذكر علامات لزمان قيام القائم المهدي ع وحوادث تكون أمام قيامه وآيات ودلالات فمنها خروج السفياني وقتل الحسني واختلاف بني العباس في الملك الدنياوي وكسوف الشمس في النصف من شهر رمضان وخسوف القمر في آخره على خلاف العادات وخسف بالبيداء وخسف بالمغرب وخسف بالمشرق وركود الشمس من عند الزوال إلى أوسط أوقات العصر وطلوعها من المغرب وقتل نفس زكية بظهر الكوفة في سبعين من الصالحين وذبح رجل هاشمي بين الركن والمقام وهدم حائط مسجد الكوفة وإقبال رايات سود من قبل خراسان وخروج اليماني وظهور المغربي بمصر وتملكه الشامات و نزول الترك الجزيرة ونزول الروم الرملة . وطلوع نجم بالمشرق يضيئ كما يضيئ القمر ثم ينعطف حتى يكاد يلتقي طرفاه وحمرة يظهر في السماء وينشر في آفاقها ونار تظهر بالمشرق طويلا وتبقى في الجو ثلاثة أيام أو سبعة أيام وخلع العرب أعنتها وتملكها البلاد وخروجها عن سلطان العجم وقتل أهل مصر أمير هم وخراب الشام واختلاف ثلاث رايات فيه ودخول رايات قيس والعرب إلى مصر ورايات كندة إلى خراسان وورود خيل من قبل العرب حتى تربط بفناء الحيرة وإقبال رايات سود من المشرق نحوها وبثق في الفرات حتى يدخل الماء أزقة الكوفة . وخروج ستين كذابا كلهم يدعي النبوة وخروج اثنا عشر من آل أبي طالب كلهم يدعي الإمامة لنفسه وإحراق رجل عظيم القدر من شيعة بني العباس بين جلولاء وخانقين وعقد الجسر مما يلي الكرخ بمدينة السلام وارتفاع ريح سوداء بها في أول النهار وزلزلة حتى ينخسف كثير منها وخوف يشمل أهل العراق وبغداد وموت ذريع فيه ونقص من الأموال والأنفس والثمرات . وجراد يظهر في أوانه وفي غير أوانه حتى يأتي على الزرع والغلات وقلة ريع لما يزرعه الناس واختلاف صنفين من العجم وسفك دماء كثيرة فيما بينهم وخروج العبيد عن طاعات ساداتهم وقتلهم مواليهم ومسخ لقوم من أهل البدع حتى يصيروا قردة وخنازير وغلبة العبيد على بلاد السادات ونداء من السماء حتى يسمعه أهل الأرض كل أهل لغة بلغتهم ووجه وصدر يظهران للناس في عين الشمس وأموات ينشرون من القبور حتى يرجعوا إلى الدنيا فيتعارفون فيها ويتزاورون . ثم يختم ذلك بأربع وعشرين مطرة يتصل فتحيى به الأرض بعد موتها و تعرف بركاتها ويزول بعد ذلك كل عاهة عن معتقدي الحق من شيعة المهدي ع فيعرفون عند ذلك ظهوره بمكة فيتوجهون نحوه لنصرته كما جاءت بذلك الاخبار . ومن جملة هذه الاحداث محتومة ومنها مشروطة والله أعلم بما يكون وإنما ذكرناها على حسب ما ثبت في الأصول وتضمنها الأثر المنقول وبالله نستعين

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة230

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

96 - الغيبة للنعماني : ابن عقدة عن أحمد بن يوسف عن ابن مهران عن ابن البطائني عن أبيه ووهيب عن أبي بصير عن أبي جعفر ع أنه قال : إذا رأيتم نارا من المشرق شبه الهروي العظيم تطلع ثلاثة أيام أو سبعة فتوقعوا فرج آل محمد ع إن شاء الله عز وجل إن الله عزيز حكيم . ثم قال : الصيحة لا تكون إلا في شهر رمضان شهر الله وهي صيحة جبرئيل إلى هذا الخلق . ثم قال : ينادي مناد من السماء باسم القائم ع فيسمع من بالمشرق ومن بالمغرب لا يبقى راقد إلا استيقظ ولا قائم إلا قعد ولا قاعد إلا قام على رجليه فزعا من ذلك الصوت فرحم الله من اعتبر بذلك الصوت فأجاب فان الصوت الأول هو صوت جبرئيل الروح الأمين . وقال ع : الصوت في شهر رمضان في ليلة جمعة ليلة ثلاث وعشرين فلا تشكوا في ذلك واسمعوا وأطيعوا وفي آخر النهار صوت إبليس اللعين ينادي ألا إن فلانا قتل مظلوما ليشكك الناس ويفتنهم فكم ذلك اليوم من شاك متحير قد هوى في النار وإذا سمعتم الصوت في شهر رمضان فلا تشكوا أنه صوت جبرئيل وعلامة ذلك أنه ينادى باسم القائم واسم أبيه حتى تسمعه العذراء في خدرها فتحرض أباها وأخاها على الخروج . وقال ع : لا بد من هذين الصوتين قبل خروج القائم ع : صوت من السماء وهو صوت جبرئيل وصوت من الأرض فهو صوت إبليس اللعين ينادي باسم فلان أنه قتل مظلوما يريد الفتنة فاتبعوا الصوت الأول وإياكم والأخير أن تفتتنوا به . وقال ع لا يقوم القائم إلا على خوف شديد من الناس وزلازل وفتنة وبلاء يصيب الناس وطاعون قبل ذلك وسيف قاطع بين العرب واختلاف شديد بين الناس وتشتيت في دينهم وتغيير في حالهم حتى يتمنى المتمني الموت صباحا ومساء من عظم ما يرى من كلب الناس وأكل بعضهم بعضا . فخروجه ع إذا خرج يكون عند اليأس والقنوط من أن يروا فرجا فيا - طوبى لمن أدركه وكان من أنصاره والويل كل الويل لمن ناواه وخالفه وخالف أمره وكان من أعدائه . وقال ع : يقوم بأمر جديد وكتاب جديد وسنة جديدة وقضاء جديد على العرب شديد وليس شأنه إلا القتل لا يستبقي أحدا ولا يأخذه في الله لومة لائم . ثم قال ع : إذا اختلف بنو فلان فيما بينهم فعند ذلك فانتظروا الفرج وليس فرجكم إلا في اختلاف بني فلان فإذا اختلفوا فتوقعوا الصيحة في شهر رمضان بخروج القائم إن الله يفعل ما يشاء ولن يخرج القائم ولا ترون ما تحبون حتى يختلف بنو فلان فيما بينهم فإذا كان ذلك طمع الناس فيهم واختلفت الكلمة وخرج السفياني وقال : لابد لبني فلان أن يملكوا فإذا ملكوا ثم اختلفوا تفرق كلهم وتشتت أمرهم حتى يخرج عليهم الخراساني والسفياني : هذا من المشرق وهذا من المغرب يستبقان إلى الكوفة كفرسي رهان : هذا من هنا وهذا من هنا حتى يكون هلاك بني فلان على أيديهما أما إنهما لا يبقون منهم أحدا ثم قال ع خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة وفي شهر واحد في يوم واحد ونظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا فيكون البأس من كل وجه ويل لمن ناواهم وليس في الرايات أهدى من راية اليماني هي راية هدى لأنه يدعو إلى صاحبكم فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس و كل مسلم وإذا خرج اليماني فانهض إليه فإن رأيته راية هدى ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه فمن فعل فهو من أهل النار لأنه يدعو إلى الحق وإلى طريق مستقيم ثم قال لي : إن ذهاب ملك بني فلان كقصع الفخار وكرجل كانت في يده فخارة وهو يمشي إذ سقطت من يده وهو ساه عنها فانكسرت فقال حين سقطت : هاه - شبه الفزع فذهاب ملكهم هكذا أغفل ما كانوا عن ذهابه وقال أمير المؤمنين ع على منبر الكوفة : إن الله عز وجل ذكره قدر فيما قدر وقضى بأنه كائن لابد منه أخذ بني أمية بالسيف جهرة وأن أخذ بني فلان بغتة وقال ع : لا بد من رحى تطحن فإذا قامت على قطبها وثبتت على ساقها بعث الله عليها عبدا عسفا خاملا أصله يكون النصر معه أصحابه الطويلة شعورهم أصحاب السبال سود ثيابهم أصحاب رايات سود ويل لمن ناواهم يقتلونهم هرجا والله لكأني أنظر إليهم وإلى أفعالهم وما يلقى من الفجار منهم والأعراب الجفاة يسلطهم الله عليهم بلا رحمة فيقتلونهم هرجا على مدينتهم بشاطئ الفرات البرية والبحرية جزاء بما عملوا وما ربك بظلام للعبيد

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة253

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

143 - الغيبة للنعماني : علي بن أحمد عن عبيد الله بن موسى عن إبراهيم بن هاشم عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله ع أنه قال : اليماني والسفياني كفرسي رهان .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة272

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

167 - وبإسناده عن إسحاق يرفعه إلى الأصبغ بن نباتة قال : سمعت أمير المؤمنين ع يقول للناس : سلوني قبل أن تفقدوني لأني بطرق السماء أعلم من العلماء وبطرق الأرض أعلم من العالم أنا يعسوب الدين أنا يعسوب المؤمنين وإمام المتقين وديان الناس يوم الدين أنا قاسم النار وخازن الجنان وصاحب الحوض والميزان وصاحب الأعراف فليس منا إمام إلا وهو عارف بجميع أهل ولايته وذلك قوله عز وجل " إنما أنت منذر ولكل قوم هاد ". ألا أيها الناس سلوني قبل أن تفقدوني فان بين جوانحي علما جما فسلوني قبل أن تشغر برجلها فتنة شرقية وتطأ في خطامها بعد موتها وحياتها وتشب نار بالحطب الجزل من غربي الأرض رافعة ذيلها تدعو يا ويلها لرحله ومثلها فإذا استدار الفلك قلتم مات أو هلك بأي واد سلك فيومئذ تأويل هذه الآية " ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا" ولذلك آيات وعلامات أولهن إحصار الكوفة بالرصد والخندق وتخريق الروايا في سكك الكوفة وتعطيل المساجد أربعين ليلة وكشف الهيكل وخفق رايات حول المسجد الأكبر تهتز القاتل والمقتول في النار وقتل سريع وموت ذريع وقتل النفس الزكية بظهر الكوفة في سبعين والمذبوح بين الركن والمقام وقتل الأسقع صبرا في بيعة الأصنام . وخروج السفياني براية حمراء أميرها رجل من بني كلب واثني عشر ألف عنان من خيل السفياني يتوجه إلى مكة والمدينة أميرها رجل من بني أمية يقال له : خزيمة أطمس العين الشمال على عينه ظفرة غليظة يتمثل بالرجال لا ترد له راية حتى ينزل المدينة في دار يقال لها : دار أبي الحسن الأموي ويبعث خيلا في طلب رجل من آل محمد وقد اجتمع إليه ناس من الشيعة يعود إلى مكة أميرها رجل من غطفان إذا توسط القاع الأبيض خسف بهم فلا ينجو إلا رجل يحول الله وجهه إلى قفاه لينذرهم ويكون آية لمن خلفهم ويومئذ تأويل هذه الآية " ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت واخذوا من مكان قريب ". ويبعث مائة وثلاثين ألفا إلى الكوفة وينزلون الروحاء والفارق فيسير منها ستون ألفا حتى ينزلوا الكوفة موضع قبر هود ع بالنخيلة فيهجمون إليهم يوم الزينة وأمير الناس جبار عنيد يقال له : الكاهن الساحر فيخرج من مدينة الزوراء إليهم أمير في خمسة آلاف من الكهنة ويقتل على جسرها سبعين ألفا حتى تحمي الناس من الفرات ثلاثة أيام من الدماء ونتن الأجساد ويسبي من الكوفة سبعون ألف بكر لا يكشف عنها كف ولا قناع حتى يوضعن في المحامل ويذهب بهن إلى الثوية وهي الغري . ثم يخرج من الكوفة مائة ألف ما بين مشرك ومنافق حتى يقدموا دمشق لا يصدهم عنها صاد وهي إرم ذات العماد وتقبل رايات من شرقي الأرض غير معلمة ليست بقطن ولا كتان ولا حرير مختوم في رأس القناة بخاتم السيد الأكبر يسوقها رجل من آل محمد تظهر بالمشرق وتوجد ريحها بالمغرب كالمسك الأذفر يسير الرعب أمامها بشهر حتى ينزلوا الكوفة طالبين بدماء آبائهم فبينما هم على ذلك إذ أقبلت خيل اليماني والخراساني يستبقان كأنهما فرسي رهان شعث غبر جرد أصلاب نواطي وأقداح إذا نظرت أحدهم برجله باطنه فيقول : لا خير في مجلسنا بعد يومنا هذا اللهم فانا التائبون وهم الابدال الذين وصفهم الله في كتابه العزيز " إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين " ونظراؤهم من آل محمد . ويخرج رجل من أهل نجران يستجيب للإمام فيكون أول النصارى إجابة فيهدم بيعته ويدق صليبه فيخرج بالموالي وضعفاء الناس فيسيرون إلى النخيلة بأعلام هدى فيكون مجمع الناس جميعا في الأرض كلها بالفاروق فيقتل يومئذ ما بين المشرق والمغرب ثلاثة آلاف ألف يقتل بعضهم بعضا فيومئذ تأويل هذه الآية " فما زالت تلك دعواهم حتى جعلناهم حصيدا خامدين " بالسيف . وينادي مناد في شهر رمضان من ناحية المشرق عند الفجر : يا أهل الهدى اجتمعوا ! وينادي مناد من قبل المغرب بعد ما يغيب الشفق : يا أهل الباطل اجتمعوا ! ومن الغد عند الظهر تتلون الشمس وتصفر فتصير سوداء مظلمة ويوم الثالث يفرق الله بين الحق والباطل وتخرج دابة الأرض وتقبل الروم إلى ساحل البحر عند كهف الفتية فيبعث الله الفتية من كهفهم مع كلبهم منهم رجل يقال له مليخا وآخر خملاها وهما الشاهدان المسلمان للقائم ع

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة275

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

170 - أمالي الطوسي : الحسين بن إبراهيم القزويني عن محمد بن وهبان عن أحمد بن إبراهيم عن الحسن بن علي الزعفراني عن البرقي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم قال : قال أبو عبد الله ع وذكر السفياني فقال : أما الرجال فتواري وجوهها عنه وأما النساء فليس عليهن بأس . وبهذا الاسناد عن هشام عن أبي عبد الله ع قال : لما خرج طالب الحق . قيل لأبي عبد الله ع ترجو أن يكون هذا اليماني فقال : لا اليماني يتوالى عليا وهذا يبرأ منه

وبهذا الإسناد عن هشام عن أبي عبد الله ع قال : اليماني والسفياني كفرسي رهان .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة301

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

66 - الكافي : محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن يعقوب السراج قال : قلت لأبي عبد الله ع : متى فرج شيعتكم ؟ قال : فقال : إذا اختلف ولد العباس ووهى سلطانهم وطمع فيهم [من لم يكن يطمع فيهم] وخلعت العرب أعنتها ورفع كل ذي صيصية صيصيته وظهر الشامي وأقبل اليماني وتحرك الحسني وخرج صاحب هذا الأمر من المدينة إلى مكة بتراث رسول الله صلى الله عليه وآله . فقلت : ما تراث رسول الله صلى الله عليه وآله قال : سيف رسول الله صلى الله عليه وآله ودرعه وعمامته وبرده وقضيبه ورايته ولامته وسرجه حتى ينزل مكة فيخرج السيف من غمده ويلبس الدرع وينشر الراية والبردة والعمامة ويتناول القضيب بيده ويستأذن الله في ظهوره فيطلع على ذلك بعض مواليه فيأتي الحسني فيخبره الخبر فيبتدر الحسني إلى الخروج فيثب عليه أهل مكة فيقتلونه ويبعثون برأسه إلى الشام . فيظهر عند ذلك صاحب هذا الأمر فيبايعه الناس ويتبعونه ويبعث الشامي عند ذلك جيشا إلى المدينة فيهلكهم الله عز وجل دونها ويهرب يومئذ من كان بالمدينة من ولد علي ع إلى مكة فيلحقون بصاحب هذا الأمر ويقبل صاحب هذا الأمر نحو العراق ويبعث جيشا إلى المدينة فيأمن أهلها ويرجعون إليها

الغيبة للنعماني : ابن عقدة عن محمد بن المفضل وسعدان بن إسحاق وأحمد بن الحسين ابن عبد الملك ومحمد بن أحمد جميعا عن ابن محبوب مثله

خروج اليماني والسفياني والخرساني في شهر واحد

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة446

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

443 - وعنه عن سيف بن عميرة عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد الله ع قال : خروج الثلاثة : الخراساني والسفياني واليماني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من راية اليماني يهدي إلى الحق

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة210

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

52 - غيبة الشيخ الطوسي : الفضل عن سيف بن عميرة عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد الله ع قال : خروج الثلاثة الخراساني والسفياني واليماني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من راية اليماني يهدي إلى الحق الإرشاد : ابن عميرة مثله .

السؤال : الروايات السابقة تذكر أن خروج (اليماني والسفياني والخرساني) في شهر واحد، بما أن احمد الحسن يدعي أنه اليماني فأين الخرساني والسفياني و قد مرت عشر سنوات على دعواه ؟

اليماني من اليمن

كمال الدين وتمام النعمة للصدوق (381 هـ) صفحة327

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

7 - وحدثنا محمد بن محمد بن عصام قال : حدثنا محمد بن يعقوب (الكليني) قال : حدثنا القاسم بن العلاء قال : حدثنا إسماعيل بن علي القزويني قال : حدثني علي بن إسماعيل عن عاصم بن حميد الحناط عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان قال : دخلت على أبي جعفر محمد بن علي الباقر ع وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد صلى الله عليه وعليهم فقال لي مبتدئا : يا محمد بن مسلم إن في القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله شبها من خمسة من الرسل : يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم : فأما شبهه من يونس بن متى : فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن و أما شبهه من يوسف بن يعقوب ع : فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب ع مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله و شيعته . وأما شبهه من موسى ع فدوام خوفه وطول غيبته وخفاء ولادته وتعب شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله عز وجل في ظهوره ونصره وأيده على عدوه. وأما شبهه من عيسى ع : فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة منهم : ما ولد وقالت طائفة : مات وقالت طائفة : قتل وصلب وأما شبهه من جده المصطفى صلى الله عليه وآله فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله وأعداء رسوله صلى الله عليه وآله والجبارين والطواغيت وأنه ينصر بالسيف والرعب وأنه لا ترد له راية وإن من علامات خروجه: خروج السفياني من الشام وخروج اليماني (من اليمن) وصحية من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي من السماء باسمه و اسم أبيه

سؤال : الرواية السابقة تشير أن اليماني لدى الإثنى عشرية يخرج من اليمن لكن نجد أن احمد الحسن من البصرة وليس من اليمن ؟ أفلا تعقلون !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الرد على العقائد الباطلة لاحمد الحسن اليماني وجماعة الأنصار   الخميس يناير 07, 2010 1:55 pm

مهدي بعده إثنى عشر مهدي

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة150

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

111 - أخبرنا جماعة عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري عن علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع: يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد ع فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا (فإذا حضرته الوفاة) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء36 صفحة260

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

81 - غيبة الشيخ الطوسي: جماعة عن البزوفري علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه: عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم اثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر الإمام سماك الله في السماء عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا يصلح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا بري منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد باقر العلم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه " محمد " المستحفظ من آل محمد فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي كاسمي و اسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث المهدي هو أول المؤمنين

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة115

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

21 - محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه عن علي بن أحمد بن موسى الدقاق عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن علي بن أبي حمزة عن أبيه عن أبي بصير قال: قلت للصادق ع: يا ابن رسول الله سمعت من أبيك أنه قال: يكون بعد القائم ع اثنا عشر إماما فقال: قد قال "اثنا عشر مهديا" ولم يقل "اثنا عشر إماما" ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة145 باب30 خلفاء المهدي ع وأولاده وما يكون بعده

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

1 - إكمال الدين : الدقاق عن الأسدي عن النخعي عن النوفلي عن علي ابن أبي حمزة عن أبي بصير قال : قلت للصادق جعفر بن محمد عليهما السلام : يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله سمعت من أبيك ع أنه قال : يكون بعد القائم اثنى عشر مهديا فقال : إنما قال : اثنى عشر مهديا ولم يقل اثنا عشر إماما ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة147 باب30 خلفاء المهدي ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

6 - غيبة الشيخ الطوسي: جماعة عن البزوفري عن علي بن سنان الموصلي عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسين ابن علي عن أبيه عن أبي عبد الله الصادق عن آبائه عن أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملى رسول الله صلى الله عليه وآله وصيته حتى انتهى [ إلى ] هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم اثنى عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر الإمام . وساق الحديث إلى أن قال: وليسلمها الحسن ع إلى ابنه م ح م د المستحفظ من آل محمد صلى الله عليه وعليهم فذلك اثنى عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة145 باب30 خلفاء المهدي ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

7 - منتخب البصائر: مما رواه السيد علي بن عبد الحميد بإسناده عن الصادق ع أن منا بعد القائم ع اثنا عشر مهديا من ولد الحسين ع

مهدي بعده إحدى عشر مهدي

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة478 فصل 8 في ذكر طرف من صفاته ومنازله وسيرته ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

504 - محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع في حديث طويل أنه قال : يا أبا حمزة إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع

مختصر بصائر الدرجات للحسن بن سليمان الحلي (القرن 9 هـ) صفحة38

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

رويت بإسنادي إليه عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع . في حديث طويل أنه قال يا با حمزة أن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة145 باب30 خلفاء المهدي ع وأولاده وما يكون بعده

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

2 - غيبة الشيخ الطوسي : محمد الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع في حديث طويل أنه قال : يا با حمزة إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع

سؤال : لماذا استدل احمد الحسن لصحة إدعائه برواية اثنى عشر مهدي وترك رواية إحدى عشر مهدي؟ مع العلم أن احمد الحسن يرى بصحة كل الروايات، و لا يرى العمل بعلم الحديث ولا بتقسيم الحديث إلى صحيح وحسن وموثق وضعيف، فهذا يستلزم منه أن يأخذ بالرواية الثانية كما اخذ بالرواية الأولى أو أن لا يأخذ الروايتين من باب الإلزام والعدل و الإنصاف


خروج اليماني بعد وفاة المهدي

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة150

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

111 - أخبرنا جماعة عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري عن علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع: يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد ع فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا (فإذا حضرته الوفاة) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين

إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب للحائري ج2 ص145 الفرع الثاني علائم الظهور

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

فتكون مدة ملكه سبعين سنة من هذه السنين فإذا مضى منها تسع وخمسون سنة خرج الحسين (ع) في أنصاره الاثنين والسبعين الذين استشهدوا معه في كربلاء وملائكة النصر والشعث الغبر الذين عند قبره فإذا تمت السبعون السنة أتى الحجة الموت فتقتله امرأة من بني تميم اسمها سعيدة ولها لحية كلحية الرجل بجاون صخر من فوق سطح وهو متجاوز في الطريق فإذا مات تولى تجهيزه الحسين (ع) ثم يقوم بالأمر ويحشر له يزيد بن معاوية وعبيد الله بن زياد وعمر بن سعد ومن معه يوم كربلاء ومن رضي بأفعالهم من الأولين والآخرين فيقتلهم الحسين ويقتص منهم



فالرواية الأولى تقول انه لخروج اليماني يجب أن يموت المهدي، و الرواية الثانية تذكر طريقة وفاة المهدي، الأسئلة التي تطرح السؤال الذي يطرح :

- هل مات المهدي ؟ لأنه شرط لخروج اليماني فلا يمكن القول أن المهدي لم يمت واليماني خرج

- أين سعيدة التميمية التي قتلت المهدي ؟ بما أن اليماني خرج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
 
الرد على العقائد الباطلة لاحمد الحسن اليماني وجماعة الأنصار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ۞ بيت الكـــتــب و الشبهات والردود ۞-
انتقل الى: