۩۞۩ تبــــيان عقـــائد الرافــــــضة الامامية الاثناعشريـــــة ۩۞۩
 
الرئيسيةاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:25 am

من هم الواقفة ؟

بحار الأنوار للمجلسي الجزء 51 صفحة 210 باب 12 ذكر الأدلة التي ذكرها شيخ الطائفة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وأما الواقفة الذين وقفوا على موسى بن جعفر وقالوا هو المهدي فقد أفسدنا أقوالهم بما دللنا عليه من موته واشتهار الأمر فيه وثبوت إمامة ابنه الرضا ع وفي ذلك كفاية لمن أنصف

محمد باقر المجلسي يكفر الواقفة

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء37 صفحة34

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وعن محمد بن الحسن عن أبي علي عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عمن حدثه قال : سألت محمد بن علي الرضا ع عن هذه الآية " وجوه يومئذ خاشعة عاملة ناصبة "قال : نزلت في النصاب والزيدية والواقفة من النصاب

أقول : كتب أخبارنا مشحونة بالاخبار الدالة على كفر الزيدية وأمثالهم من الفطحية والواقفة وغيرهم من الفرق المضلة المبتدعة وسيأتي الرد عليهم في أبواب أحوال الأئمة ع وما ذكرناه في تضاعيف كتابنا من الاخبار والبراهين الدالة على عدد الأئمة وعصمتهم وسائر صفاتهم كافية في الرد عليهم وإبطال مذاهبهم السخيفة الضعيفة والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم

الواقفة يدخلون جهنم

اختيار معرفة الرجال للطوسي (460 هـ) الجزء2 صفحة755

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

860 - حدثني محمد بن مسعود ومحمد بن الحسن البراثي قالا : حدثنا محمد بن إبراهيم بن محمد بن فارس قال : حدثني أبو جعفر أحمد بن عبدوس الخلنجي أو غيره عن علي بن عبد الله الزبيري قال كتبت إلى أبي الحسن ع أساله عن الواقفة . فكتب : الواقف عاند عن الحق ومقيم على سيئة ان مات بها كانت جهنم مأواه وبئس المصير .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء48 صفحة263

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

18 - رجال الكشي : محمد بن مسعود ومحمد بن الحسن البراثي عن محمد بن إبراهيم عن محمد بن فارس عن أحمد بن عبدوس الخلنجي أو غيره عن علي بن عبد الله الزبيري قال : كتبت إلى أبي الحسن ع أسأله عن الواقفة فكتب : الواقف حائد عن الحق ومقيم على سيئة إن مات بها كانت جهنم مأواه وبئس المصير

جعفر بن معروف عن سهل بن بحر عن الفضل بن شاذان رفعه عن الرضا ع قال : سئل عن الواقفة فقال : يعيشون حيارى ويموتون زنادقة

مشرق الشمسين للبهائي العاملي (1031 هـ) صفحة273

قلت المستفاد من تصفح كتب علمائنا المؤلفة في السير والجرح والتعديل أن أصحابنا الإمامية رضي الله عنهم كان اجتنابهم عن مخالطة من كان من الشيعة على الحق أولا ثم أنكر إمامة بعض الأئمة ع في أقصى المراتب وكانوا يحترزون 'عن مجالستهم والتكلم معهم فضلا عن أخذ الحديث عنهم بل كان تظاهرهم لهم بالعداوة أشد من تظاهرهم بها للعامة فإنهم كانوا يلاقون العامة ويجالسونهم وينقلون عنهم ويظهرون لهم أنهم منهم خوفا من شوكتهم لأن حكام الضلال منهم وأما هؤلاء المخذولون فلم يكن لأصحابنا الإمامية ضرورة داعية إلى أن يسلكوا معهم على ذلك المنوال وسيما الواقفية فإن الإمامية كانوا في غاية الاجتناب لهم والتباعد منهم حتى أنهم كانوا يسمونهم بالممطورة أي الكلاب التي أصابها المطر وأئمتنا ع لم يزالوا ينهون شيعتهم عن مخالطتهم ومجالستهم ويأمرونهم بالدعاء عليهم في الصلاة ويقولون أنهم كفار مشركون زنادقة وأنهم شر من النواصب وإن من خالطهم وجالسهم فهو منهم

طرائف المقال لعلي البروجردي (1313 هـ) الجزء2 صفحة343

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حدثني محمد بن مسعود ومحمد بن الحسن البراثي قالا : حدثنا محمد بن إبراهيم بن محمد بن فارس قال : حدثني أبو جعفر أحمد بن عبدوس الخليجي أو غيره عن علي بن عبد الله الزبيري قال : كتبت إلى أبي الحسن ع أسأله عن الواقفة فكتب : الواقفة عاند عن الحق ومقيم على سيئة ان مات بها كانت جهنم مأواه وبئس المصير

وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء30 صفحة203

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وقال الشيخ بهاء الدين في (مشرق الشمسين) المستفاد من تصفح كتب علمائنا المؤلفة في السير والجرح والتعديل - أن أصحابنا الإمامية كان اجتنابهم - لمن كان من الشيعة على الحق أولا ثم أنكر إمامة بعض الأئمة ع - في أقصى المراتب بل كانوا يحترزون عن مجالستهم والتكلم معهم فضلا عن أخذ الحديث عنهم . بل كان تظاهرهم بالعداوة لهم أشد من تظاهرهم بها للعامة فإنهم كانوا يتاقون العامة ويجالسونهم وينقلون عنهم ويظهرون لهم أنهم منهم خوفا من شوكتهم لأن حكام الضلال منهم . وأما هؤلاء المخذولون : فلم يكن لأصحابنا الإمامية ضرورة داعية إلى أن يسلكوا معهم على ذلك المنوال وخصوصا : الواقفة فإن الإمامية كانوا في غاية الاجتناب لهم والتباعد عنهم حتى أنهم كانوا يسمونهم (الممطورة) أي الكلاب التي أصابها المطر . وأئمتنا ع كانوا ينهون شيعتهم عن مجالستهم ومخالطتهم ويأمرونهم بالدعاء عليهم في الصلاة ويقولون : إنهم كفار مشركون زنادقة وأنهم شر من النواصب وأن من خالطهم فهو منهم

الحدائق الناضرة للمحقق البحراني (1186 هـ) الجزء5 صفحة190

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وهي كما ترى ظاهرة في المراد عارية عن وصمة الإيراد ولهذا نقل شيخنا البهائي في مشرق الشمسين أن متقدمي أصحابنا كانوا يسمون تلك الفرق بالكلاب الممطورة أي الكلاب التي أصابها المطر مبالغة في نجاستهم والبعد عنهم والله العالم

الزيدية نواصب

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء8 صفحة235

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

314 - الحسين بن محمد الأشعري عن علي بن محمد بن سعيد عن محمد بن سالم بن أبي سلمة عن محمد بن سعيد بن غزوان قال : حدثني عبد الله بن المغيرة قال : قلت لأبي الحسن: إن لي جارين أحدهما ناصب والآخر زيدي ولا بد من معاشرتهما فمن أعاشر فقال : هما سيان من كذب بآية من كتاب الله فقد نبذ الاسلام وراء ظهره وهو المكذب بجميع القرآن والأنبياء والمرسلين قال : ثم قال : إن هذا نصب لك وهذا الزيدي نصب لنا .

تهذيب الأحكام للطوسي (460 هـ) الجزء4 صفحة53

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(141) * 12 - وعنه عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن عمر عن محمد ابن عذافر عن عمر بن يزيد قال : سألته عن الصدقة على النصاب وعلى الزيدية قال : لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء إن استطعت وقال : الزيدية هم النصاب .

وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء16 صفحة256

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

( 21503 ) 2 - وعن الحسين بن محمد عن علي بن محمد بن سعيد (عن محمد بن سالم أبي سلمة) عن محمد بن سعيد بن غزوان عن عبد الله بن المغيرة قال : قلت لأبي الحسن (ع) : إن لي جارين أحدهما ناصب والآخر زيدي ولا بد من معاشرتهما فمن أعاشر ؟ فقال : هما سيان : من كذب بآية من كتاب الله فقد نبذ الاسلام وراء ظهره وهو المكذب بجميع القرآن والأنبياء والمرسلين ثم قال : إن هذا نصب لك وهذا الزيدي نصب لنا

وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء9 صفحة222

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ 11884 ] 5 - وعنه عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن عمر عن محمد بن عذافر عن عمر بن يزيد قال : سألته عن الصدقة على النصاب وعلى الزيدية ؟ فقال : لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء إن استطعت وقال : الزيدية هم النصاب

وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء9 صفحة414

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[12362] 2 - وعنه عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن عمر عن محمد بن عذافر عن عمر بن يزيد قال : سألته عن الصدقة على النصاب وعلى الزيدية فقال : لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء إن استطعت وقال : الزيدية هم النصاب

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء37 صفحة34

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وعلى الزيدية قال لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء إن استطعت وقال لي الزيدية هم النصاب

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء69 صفحة179

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

4 - رجال الكشي : حمدويه : عن ابن يزيد عن محمد بن عمر عن ابن عذافر عن عمر بن يزيد قال : سألت أبا عبد الله ع عن الصدقة على الناصب وعلى الزيدية فقال : لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء إن استطعت وقال لي : الزيدية هم النصاب

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء93 صفحة130

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

56 - رجال الكشي : حمدويه عن ابن يزيد عن محمد بن عمر عن ابن عذافر عن عمر بن يزيد قال : سألت أبا عبد الله ع عن الصدقة على الناصب وعلى الزيدية فقال : لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء إن استطعت وقال لي : الزيدية هم النصاب

الحدائق الناضرة للمحقق البحراني (1186 هـ) الجزء22 صفحة522

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وروى في التهذيب عن عمر بن يزيد " قال سألته عن الصدقة على النصاب وعلى الزيدية فقال : لا تصدق عليهم بشئ ولا تسقهم من الماء إن استطعت وقال : الزيدية هم النصاب "

الزيدية كفار

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء37 صفحة34

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وعن محمد بن الحسن عن أبي علي عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عمن حدثه قال : سألت محمد بن علي الرضا ع عن هذه الآية " وجوه يومئذ خاشعة عاملة ناصبة " قال : نزلت في النصاب والزيدية والواقفة من النصاب

زيد بن علي كافر

مرآة العقول للمجلسي (1111 هـ) الجزء2 صفحة278

و اعلم أن الأخبار في حال زيد مختلفة ففي بعضها ما يدل على أنه ادعى الإمامة فيكون كافرا وفي كثير منها أنه كان يدعو إلى الرضا من آل محمد و أنه كان غرضه دفع هؤلاء الكفرة و رد الحق إلى أهله وربما يقال: إنه كان مأذونا عن الصادق ع باطنا و إن كان ينهاه بحسب الظاهر تقية و فيه بعد وقيل: كان جهاده لدفع شرهم عنه وعن أهل البيت ع كجهاد المرابطين في زمن الغيبة لدفع الكفرة أو كمجاهد المرء عدوه على سبيل الدفع عن نفسه وحرمه وماله و إجماله في القول لئلا تتخلف عنه العامة وتتضرر منه الخاصة ولعل حمله على أحد هذه الوجوه أولى فإن الأصل فيهم كونهم مشكورين مغفورين وقد وردت الأخبار في النهي عن التعرض لأمثالهم بالذم و أنهم يوفقون عند الموت للرجوع إلى الحق والاعتقاد بإمام العصر

المجلسي يكفر طوائف الشيعة الأخرى

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء37 صفحة34

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وعن محمد بن الحسن عن أبي علي عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عمن حدثه قال : سألت محمد بن علي الرضا ع عن هذه الآية " وجوه يومئذ خاشعة عاملة ناصبة "قال : نزلت في النصاب والزيدية والواقفة من النصاب

أقول : كتب أخبارنا مشحونة بالاخبار الدالة على كفر الزيدية وأمثالهم من الفطحية والواقفة وغيرهم من الفرق المضلة المبتدعة وسيأتي الرد عليهم في أبواب أحوال الأئمة ع وما ذكرناه في تضاعيف كتابنا من الاخبار والبراهين الدالة على عدد الأئمة وعصمتهم وسائر صفاتهم كافية في الرد عليهم وإبطال مذاهبهم السخيفة الضعيفة والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء48 صفحة267

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

البراثي عن أبي علي عن محمد بن رجا الحناط عن محمد بن علي الرضا ع أنه قال : الواقفة هم حمير الشيعة ثم تلا هذه الآية " إن هم إلا كالانعام بل هم أضل سبيلا

البراثي عن أبي علي قال : حكى منصور عن الصادق محمد بن علي الرضا ع : أن الزيدية والواقفية والنصاب عنده بمنزلة واحدة . البراثي عن أبي علي عن ابن يزيد عن ابن أبي عمير عمن حدثه قال : سألت محمد بن علي الرضا ع عن هذه الآية " وجوه يومئذ خاشعة عاملة ناصبة " قال : نزلت في النصاب والزيدية والواقفة من النصاب . البراثي عن أبي علي عن إبراهيم بن عقبة قال : كتبت إلى العسكري ع جعلت فداك قد عرفت هؤلاء الممطورة فأقنت عليهم في صلواتي ؟ قال : نعم اقنت عليهم في صلواتك . حمدويه عن محمد بن عيسى عن إبراهيم بن عقبة مثله

بيان : كانوا يسمونهم وأضرابهم من فرق الشيعة سوى الفرقة المحقة الكلاب الممطورة لسراية خبثهم إلى من يقرب منهم


عدل سابقا من قبل صقر المغرب في الأحد مايو 30, 2010 6:40 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: سائر الناس غثاء   الأحد مايو 30, 2010 6:26 am

سائر الناس غثاء

بصائر الدرجات للصفار (290 هـ) صفحة28 باب 5 أن الناس يغدون على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حدثنا إبراهيم بن هاشم عن يحيى بن أبي عمران عن يونس عن جميل قال سمعت أبا عبد الله ع يقول يغدوا الناس على ثلاثة صنوف عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

حدثني الحسن بن علي عن العباس بن عامر عن سيف بن عميرة عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي عبد الله ع قال إن الناس رجلان عالم ومتعلم وساير الناس غثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

حدثنا محمد بن الحسين بن عبد الرحمن بن أبي هاشم عن سالم عن أبي عبد الله ع قال الناس يغدون على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

حدثني محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميره قال حدثني أبو سلمة قال سمعت أبا عبد الله ع يقول يغدوا الناس على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء فسئلوه عن ذلك فقال نحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن علي الوشا عن أحمد بن عايذ عن أبي خديجة عن أبي عبد الله ع قال إن الناس يغدون على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء1 صفحة34 باب أصناف الناس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

4 - علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن جميل عن أبي عبد الله ع قال : سمعته يقول يغدوا الناس على ثلاثة أصناف : عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء .

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 1، ص: 111 (الحديث الرابع) صحيح على الأظهر.

الخصال للصدوق (381 هـ) صفحة123

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

115 - حدثنا محمد بن الحسن رضي الله عنه قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي الوشاء . عن أحمد بن عائذ عن أبي خديجة عن أبي عبد الله ع قال : الناس يغدون على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

روضة الواعظين للفتال النيسابوري (508 هـ) صفحة6

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

قال أبو عبد الله ع : الناس يغدون على ثلاثة : عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء1 صفحة186 باب 2 أصناف الناس في العلم وفضل حب العلماء

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

1 - الخصال : ابن الوليد عن الصفار عن ابن عيسى عن الوشاء عن أحمد بن عائذ عن أبي خديجة عن أبي عبد الله (ع) قال : الناس يغدون على ثلاثة : عالم و متعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: الناس أولاد بغايا ما خلا شيعتنا   الأحد مايو 30, 2010 6:30 am



الناس أولاد بغايا ما خلا شيعتنا

كتاب الكافي الجزء 7 صفحة 285 باب حديث نوح (ع) يوم القيامة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

431 - علي بن محمد، عن علي بن العباس، عن الحسن بن عبدالرحمن، عن عاصم بن حميد، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر (ع) قال: قلت له: إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم ؟ فقال لي: الكف عنهم أجمل، ثم قال: والله يا أبا حمزة إن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا، قلت: كيف لي بالمخرج من هذا؟ فقال لي: يا أبا حمزة كتاب الله المنزل يدل عليه أن الله تبارك وتعالى جعل لنا أهل البيت سهاما ثلاثة في جميع الفئ ثم قال عزوجل: (واعلموا أنما غنمتم من شئ فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربي واليتامى والمساكين وابن السبيل ) فنحن أصحاب الخمس والفئ وقد حرمناه على جميع الناس ما خلا شيعتنا والله يا أبا حمزة ما من أرض تفتح ولا خمس يخمس فيضرب على شئ منه إلا كان حراما على من يصيبه فرجا كان أو مالا ولو قد ظهر الحق لقد بيع الرجل الكريمة عليه نفسه فيمن لا يزيد حتى أن الرجل منهم ليفتدي بجميع ماله ويطلب النجاة لنفسه فلا يصل إلى شئ من ذلك وقد أخرجونا وشيعتنا من حقنا ذلك بلا عذر ولاحق ولا حجة.

قلت: قوله عزوجل: " هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنين " قال: إما موت في طاعة الله أو أدرك ظهور إمام ونحن نتربص بهم مع ما نحن فيه من الشدة " أن يصيبهم الله بعذاب من عنده " قال: هو المسخ "أو بأيدينا" وهو القتل، قال الله عزوجل لنبيه (صلى الله عليه وآله): " قل تربصوا فإنا معكم المتربصون " والتربص انتظار وقوع البلاء بأعداءهم.

كتاب وسائل الشيعة للحر العاملي (1104 هـ) الجزء16 صفحة37

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[20910] 3 وعن علي بن محمد عن علي بن العباس عن الحسن بن عبد الرحمن عن عاصم بن حميد عن أبي حمزة عن أبي جعفر ع قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال: الكف عنهم أجمل ثم قال: يا با حمزة والله إن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا ثم قال: نحن أصحاب الخمس وقد حرمناه على جميع الناس ما خلا شيعتنا الحديث

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء24 صفحة311 باب 67 : جوامع تأويل ما نزل فيهم ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

17 - الكافي : علي بن محمد عن علي بن العباس عن الحسن بن عبد الرحمان عن عاصم بن حميد عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال : الكف عنهم أجمل ثم قال : والله يا با حمزة إن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا قلت : كيف لي بالمخرج من هذا ؟ فقال لي : يا با حمزة كتاب الله المنزل يدل عليه إن الله تبارك وتعالى جعل لنا أهل البيت سهاما ثلاثة في جميع الفئ ثم قال عز وجل : ( واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل) فنحن أصحاب الخمس والفئ وقد حرمناه على جميع الناس ما خلا شيعتنا والله يا با حمزة ما من أرض تفتح ولا خمس يخمس فيضرب على شيء منه إلا كان حراما على من يصيبه فرجا كان أو مالا ولو قد ظهر الحق لقد بيع الرجل الكريمة عليه نفسه فيمن لا يزيد حتى أن الرجل منهم ليفتدي بجميع ماله ويطلب النجاة لنفسه فلا يصل إلى شيء من ذلك وقد أخرجونا وشيعتنا من حقنا ذلك بلا عذر ولا حق ولا حجة قلت: قوله عز وجل: (هل تربصون بنا إلا إحدى الحسينين) قال: إما موت في طاعة الله أو إدراك ظهور إمام ونحن نتربص بهم مع ما نحن فيه من الشدة أن يصيبهم الله بعذاب من عنده قال : هو المسخ أو بأيدينا وهو القتل قال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وآله: قل: (تربصوا فإنا معكم متربصون) والتربص: انتظار وقوع البلاء بأعدائهم

كتاب تفسير نور الثقلين للحويزي (1112 هـ) الجزء2 صفحة156

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

103 - علي بن محمد عن علي بن العباس عن الحسن بن عبد الرحمن عن عاصم بن حميد عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال لي : الكف عنهم أجمل ثم قال : والله يا أبا حمزة ان الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا . قلت : كيف لي بالمخرج من هذا ؟ فقال : يا أبا حمزة كتاب الله المنزل يدل عليه . إن الله تبارك وتعالى جعل لنا أهل البيت سهاما ثلاثة في جميع الفئ ثم قال عز وجل : " واعلموا إنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى و اليتامى والمساكين وابن السبيل " فنحن أصحاب الخمس والفئ ، وقد حرمنا على جميع الناس ما خلا شيعتنا والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: الناس كلهم بهائم عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:31 am

الناس كلهم بهائم عند الإثنى عشرية

بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار (290 هـ) صفحة542 باب 20 في التسليم لآل محمد ص

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(13) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسن بن جعفر بن بشير عن أبي عثمان الأحول عن كامل التمار عن أبي جعفر ع وحدي فنكس رأسه إلى الأرض فقال قد أفلح المسلمون ان المسلمين هم النجباء يا كامل الناس كلهم بهائم الا قليل من المؤمنين والمؤمن غريب .

بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار (290 هـ) صفحة542 باب 20 في التسليم لآل محمد ص

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(12) حدثنا أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن صفوان بن يحيى عن عاصم عن كامل التمار قال قال أبو جعفر ع يا كامل قد أفلح المؤمنون المسلمون يا كامل ان المسلمين هم النجباء يا كامل ان الناس أشباه الغنم الا قليلا من المؤمنين والمؤمن قليل .

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء2 صفحة242 باب في قلة عدد المؤمنين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

2 - عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن ابن أبي نجران عن مثنى الحناط عن كامل التمار قال : سمعت أبا جعفر (ع) يقول : الناس كلهم بهائم - ثلاثا - إلا قليل من المؤمنين والمؤمن غريب - ثلاث مرات -

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء2 صفحة200

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

68 - بصائر الدرجات : محمد بن عيسى عن الحسن بن جعفر بن بشير عن أبي عثمان الأحول عن كامل التمار قال : كنت عند أبي جعفر ع وحدي فنكس رأسه إلى الأرض فقال : قد أفلح المسلمون إن المسلمين هم النجباء يا كامل الناس كلهم بهائم إلا قليل من المؤمنين والمؤمن غريب والمؤمن غريب . بيان : أي لا يجد من يأنس به لقلة من يوافقه في دينه .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء70 صفحة321

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وأقول : الأظهر على هذا الوجه أن يكون كناية عن أنه لا يبالي أن يأخذ المال من حرام أو شبهة أو حلال أو يعطي المال كيف ما اتفق ويبذر ولا يعلم مصارفه الشرعية . وأما نكاح البهيمة فالظاهر أن المراد به الوطي كما فهمه الصدوق رحمه الله وغيره وربما يحتمل العقد فيكون المراد بالبهيمة المرأة المخالفة أو تزويج البنت للمخالف كما مر أن الناس كلهم بهائم إلا قليلا من المؤمنين وكما قيل في قولهم ع : لا تنزى حمارا على عتيقة وربما يقرء نكح بالتشديد على بعض الوجوه ولا يخفى ما في الجميع من التكلف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: تكفير غير الإمامية   الأحد مايو 30, 2010 6:32 am

تكفير غير الإمامية

تفسير العياشي (320 هـ) الجزء1 صفحة178

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

64 عن علي بن ميمون الصايغ أبى الأكراد عن عبد الله بن أبي يعفور قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول: ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيمة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن قال : إن لفلان وفلان في الإسلام نصيبا

تفسير العياشي (320 هـ) الجزء1 صفحة178

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

65 عن أبي حمزة الثمالي عن علي بن الحسين ع قال : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيمة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم : من جحد إماما من الله أو ادعى إماما من غير الله أو زعم أن لفلان وفلان في الإسلام نصيبا

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء 1 صفحة 187 باب معرفة الإمام والرد إليه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

11 - علي بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن أبي سلمة عن أبي عبد الله (ع) قال: سمعته يقول: نحن الذين فرض الله طاعتنا لا يسع الناس إلا معرفتنا ولا يعذر الناس بجهالتنا من عرفنا كان مؤمنا ومن أنكرنا كان كافرا ومن لم يعرفنا ولم ينكرنا كان ضالا حتى يرجع إلى الهدى الذي افترض الله عليه من طاعتنا الواجبة فإن يمت على ضلالته يفعل الله به ما يشاء.

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء 1 صفحة 180 باب معرفة الإمام والرد إليه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

2 - الحسين عن معلى عن الحسن بن علي عن أحمد بن عائذ عن أبيه عن ابن اذينة قال: حدثنا غير واحد، عن أحدهما (ع) أنه قال: لا يكون العبد مؤمنا حتى يعرف الله ورسوله والأئمة كلهم وإمام زمانه ويرد إليه ويسلم له ثم قال: كيف يعرف الآخر وهو يجهل الأول؟!

كتاب الكافي للكليني (329 هـ) الجزء1 صفحة373 من ادعى الإمامة و ليس لها بأهل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

4 - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الوشاء عن داود الحمار عن ابن أبي يعفور عن أبي عبد الله ع قال: سمعته يقول: ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيبا .

كتاب الكافي للكليني (329 هـ) الجزء1 صفحة374 من ادعى الإمامة و ليس لها بأهل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

12 - الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن أبي داود المسترق عن علي ابن ميمون عن ابن أبي يعفور قال: سمعت أبا عبد الله ع يقول: ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن زعم أن لهما في السلام نصيبا .

كتاب الغيبة للنعماني (360 هـ) ص 112 باب 5: ما روى فيمن ادعى الإمامة ومن زعم أنه إمام وليس بإمام

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

3 وحدثنا محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن أبي داود المسترق عن علي بن ميمون الصائغ عن ابن أبي يعفور قال : سمعت أبا عبد الله (ع) يقول : " ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: من ادعى من الله إمامة ليست له ومن جحد إماما من الله ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيبا

كتاب الغيبة للنعماني (360 هـ) صفحة129 باب 7 ما روى فيمن شك في واحد من الأئمة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

3 وبالإسناد الأول عن ابن محبوب عن أبي أيوب الخزاز عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر (ع) قال : "قلت له: أرأيت من جحد إماما منكم ما حاله؟ فقال : من جحد إماما من الله وبرئ منه ومن دينه فهو كافر مرتد عن الإسلام لأن الإمام من الله ودينه من دين الله ومن برئ من دين الله فدمه مباح في تلك الحال إلا أن يرجع أو يتوب إلى الله تعالى مما قاله "

كتاب الأمالي للصدوق (381 هـ) صفحة392

506/15 -حدثنا أبي قال: حدثنا عبد الله بن الحسن المؤدب عن أحمد بن علي الأصبهاني عن إبراهيم بن محمد الثقفي عن قتيبة بن سعيد عن عمرو بن غزوان عن أبي مسلم قال: خرجت مع الحسن البصري وأنس بن مالك حتى أتينا باب أم سلمة (رضي الله عنها) فقعد أنس على الباب ودخلت مع الحسن البصري فسمعت الحسن وهو يقول: السلام عليك يا أماه ورحمة الله وبركاته فقالت له: وعليك السلام من أنت يا بني؟ فقال: أنا الحسن البصري فقالت: فيما جئت يا حسن؟ فقال لها: جئت لتحدثيني بحديث سمعته من رسول الله (صلى الله عليه وآله) في علي بن أبي طالب (ع) فقالت: أم سلمة: والله لأحدثنك بحديث سمعته أذناي من رسول الله (صلى الله عليه وآله) وإلا فصمتا ورأته عيناي وإلا فعميتا ووعاه قلبي وإلا فطبع الله عليه وأخرس لساني إن لم أكن سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول لعلي ابن أبي طالب (ع): يا علي ما من عبد لقي الله يوم يلقاه جاحدا لولايتك إلا لقي الله بعبادة صنم أو وثن

وسائل الشيعة لحر العاملي (1104 هـ) ج28 ص323 باب 1 أن المرتد عن فطرة قتله مباح لكل من سمعه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(34863) 1 محمد بن علي بن الحسين بإسناده عن الحسن بن محبوب عن أبي أيوب عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر (ع) - في حديث - قال: ومن جحد نبيا مرسلا نبوته وكذبه فدمه مباح قال: فقلت: أرأيت من جحد الأمام منكم ما حاله ؟ فقال: من جحد إماما من الله وبرئ منه ومن دينه فهو كافر مرتد عن الإسلام لأن الإمام من الله ودينه من دين الله ومن برئ من دين الله فهو كافر ودمه مباح في تلك الحال إلا أن يرجع ويتوب إلى الله مما قال وقال : ومن فتك بمؤمن يريد نفسه وماله فدمه مباح للمؤمن في تلك الحال.

وسائل الشيعة لحر العاملي (1104 هـ) ج28 ص351 باب 1 أن المرتد عن فطرة قتله مباح لكل من سمعه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(34943) 40 سعيد بن هبة الله الراوندي في ( الخرائج والجرائح ) عن أحمد بن محمد بن مطهر قال : كتب بعض أصحابنا إلى أبي محمد (ع) يسأله عمن وقف على أبي الحسن موسى (ع) فكتب: لا تترحم على عمك وتبرأ منه أنا إلى الله منه برئ فلا تتولهم ولا تعد مرضاهم ولا تشهد جنائزهم ولا تصل على أحد منهم مات أبدا من جحد إماما من الله أو زاد إماما ليست إمامته من الله كامن قال : " إن الله ثالث ثلاثة " إن الجاحد أمر آخرنا جاحد أمر أولنا

وسائل الشيعة لحر العاملي (1104 هـ) ج28 ص349 باب 1 أن المرتد عن فطرة قتله مباح لكل من سمعه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(34937) 34 وعن محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى عن أبي داود المسترق عن علي بن ميمون عن ابن أبي يعفور قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن زعم أن لهما في الاسلام نصيبا

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء 23 صفحة 390 باب 21 : تأويل المؤمنين والإيمان

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

تذنيب : اعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد إمامة أمير - المؤمنين و الأئمة من ولده ع وفضل عليهم غيرهم يدل على أنهم كفار مخلدون في النار وقد مر الكلام فيه في أبواب المعاد وسيأتي في أبواب الإيمان والكفر إنشاء الله تعالى

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء 99 صفحة 143 باب 8 الزيارات الجامعة التي يزار بها كل إمام

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

يقال كره و كر بنفسه يتعدى و لا يتعدى ذكره الجوهري و هذا يدل على رجوع خواص الشيعة أيضا في رجعتهم من أراد الله بدأ بكم أي من لم يبدأ بكم فلم يرد الله بل أراد الشيطان و من وحده قبل عنكم أي من لم يقبل عنكم فليس بموحد بل هو مشرك و إن أظهر التوحيد

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء 8 ص 365 باب 27 في ذكر من يخلد في النار ومن يخرج منها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وقال النبي صلى الله عليه وآله : من جحد عليا إمامته من بعدى فإنما جحد نبوتي ومن جحد نبوتي فقد جحد الله ربوبيته .

ثم قال : واعتقادنا فيمن جحد إمامة أمير المؤمنين و الأئمة من بعده ع أنه بمنزلة من جحد نبوة الأنبياء ع واعتقادنا فيمن أقر بأمير المؤمنين وأنكر واحدا ممن بعده من الأئمة ع أنه بمنزلة من آمن بجميع الأنبياء وأنكر نبوة محمد صلى الله عليه وآله وقال الصادق ع : المنكر لآخرنا كالمنكر لأولنا .

و قال النبي صلى الله عليه وآله : الأئمة من بعدي اثنا عشر أو لهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع وآخرهم القائم طاعتهم طاعتي ومعصيتهم معصيتي من أنكر واحدا منهم فقد أنكرني .

وقال الصادق ع: من شك في كفر أعدائنا والظالمين لنا فهو كافر.

واعتقادنا فيمن قاتل عليا ع كقول النبي صلى الله عليه وآله: من قاتل عليا فقد قاتلني.

وقول : من حارب عليا فقد حاربني ومن حاربني فقد حارب الله عز وجل وقوله صلى الله عليه لعلي وفاطمة والحسن والحسين ع : أنا حرب لمن حاربهم وسلم لمن سالمهم .

واعتقادنا في البراءة أنها من الأوثان الأربعة و الإناث الأربع ومن جميع أشياعهم وأتباعهم وأنهم شر خلق الله عز وجل ولا يتم الإقرار بالله وبرسوله و بالأئمة ع إلا بالبراءة من أعدائهم .

وقال الشيخ المفيد في كتاب المسائل : اتفقت الامامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة وجحد ما أو جبه الله تعالى له من فرض الطاعة فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار .

وقال في موضع آخر : اتفقت الامامية على أن أصحاب البدع كلهم كفار وأن على الإمام أن يستتيبهم عند التمكن بعد الدعوة لهم وإقامة البينات عليهم فإن تابوا من بدعهم وصاروا إلى الصواب وإلا قتلهم لرد تهم عن الإيمان وأن من مات منهم على ذلك فهو من أهل النار .

وأجمعت المعتزلة على خلاف ذلك وزعموا أن كثيرا من أهل البدع فساق ليسوا بكفار وأن فيهم من لا يفسق بيدعته ولا يخرج بها عن الإسلام كالمرجئة من أصحاب ابن شبيب و التبرية من الزيدية الموافقة لهم في الأصول وإن خالفوهم في صفات الإمام .

وقال المحقق الطوسي في قواعد العقائد : أصول الإيمان عند الشيعة ثلاثة : التصديق بوحدانية الله تعالى في ذاته والعدل في أفعاله و التصديق بنبوة الأنبياء ع والتصديق بإمامة الأئمة المعصومين من بعد الأنبياء .

وقال الشيخ الطوسي في تلخيص الشافي : عندنا أن من حارب أمير المؤمنين كافر والدليل على ذلك إجماع الفرقة المحققة لامامية على ذلك و إجماعهم حجة وأيضا فنحن نعلم أن من حاربه كان منكرا لإمامته ودافعا لها ودفع الإمامة كفر كما أن دفع النبوة كفر لان الجهل بهما على حد واحد

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء7 صفحة212 باب أحوال المتقين و المجرمين في القيامة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

113 الكافي : الحسين بن محمد عن المعلى عن أبي داود المسترق عن علي بن ميمون عن ابن أبي يعفور قال: سمعت أبا عبد الله ع قول : ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيبا

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) ج8 ص363 باب 27 : في ذكر من يخلد في النار ومن يخرج منها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

40 الكافي : بإسناده عن ابن أبي يعفور قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول : ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيب

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء23 صفحة89 باب وجوب معرفة الإمام

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

34 الغيبة للنعماني : ابن عقدة عن محمد بن الفضيل و سعدان بن إسحاق وأحمد بن الحسين ومحمد بن أحمد القطواني جميعا عن ابن محبوب عن أبي أيوب عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر ع قال: قلت له : أرأيت من جحد إماما منكم ما حاله ؟ قال : من جحد إماما من الله وبرئ منه ومن دينه فهو كافر مرتد عن الإسلام لان الإمام من الله ودينه دين الله ومن برئ من دين الله فدمه مباح في تلك الحال إلا أن يرجع أو يتوب إلى الله مما قال

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء25 صفحة111 باب عقاب من ادعى الإمامة بغير حق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

4 تفسير العياشي : عن الثمالي عن علي بن الحسين ع قال : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : من جحد إماما من الله أو ادعى إماما من غير الله أو زعم أن لفلان وفلان في الإسلام نصيبا

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء25 صفحة112 باب عقاب من ادعى الإمامة بغير حق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

10 تفسير العياشي : عن علي بن ميمون الصائغ عن ابن أبي يعفور قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول : ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن قال : إن لفلان وفلان في الإسلام نصيبا

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء30 صفحة216 باب كفر الثلاثة و نفاقهم و فضائح أعمالهم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

78 تفسير العياشي : علي بن ميمون الصايغ عن ابن أبي يعفور قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول : ثلاثة * (لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم) * : من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن قال إن لفلان وفلان في الإسلام نصيبا

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء31 ص605 ما ورد في جمع الغاصبين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

54 تفسير العياشي : عن الثمالي عن علي بن الحسين ع قال : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم من جحد إماما من الله أو ادعى إماما من غير الله أو زعم أن لفلان وفلان في الإسلام نصيبا

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء31 ص605 ما ورد في جمع الغاصبين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

55 تفسير العياشي : بإسناده عن ابن أبي يعفور قال : سمعت أبا عبد الله ع يقول : ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن قال: إن لفلان وفلان في الإسلام نصيبا

كتاب بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء50 صفحة274 معجزاته و معالى أموره

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

46 الخرائج : روي عن أحمد بن محمد مطهر قال : كتب بعض أصحابنا إلى أبي محمد ع من أهل الجبل يسأله عمن وقف على أبي الحسن موسى أتوالاهم أم أتبرئ منهم؟ فكتب : أتترحم على عمك؟ لا رحم الله عمك و تبرئ منه أنا إلى الله منهم برئ فلا تتوالاهم ولا تعد مرضاهم ولا تشهد جنائزهم ولا تصل على أحد منهم مات أبدا سواء من جحد إماما من الله أو زاد إماما ليست إمامته من الله وجحد أو قال ثالث ثلاثة إن الجاحد أمر آخرنا جاحد أمر أولنا والزائد فينا كالناقص الجاحد أمرنا وكان هذا السائل لم يعلم أن عمه كان منهم فأعلمه ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: الخوئي يكفر كل من خالف الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:33 am



الخوئي يكفر كل من خالف الإثنى عشرية

كتاب الطهارة السيد الخوئي ج 2 صفحة 84

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

1) قد وقع الكلام في نجاسة الفرق المخالفة للشيعة الاثنى عشرية وطهارتهم. وحاصل الكلام في ذلك إن إنكار الولاية لجميع الأئمة - ع - أو لبعضهم هل هو كإنكار الرسالة يستتبع الكفر والنجاسة؟ أو أن إنكار الولاية إنما يوجب الخروج عن الإيمان مع الحكم بإسلامه وطهارته. فالمعروف المشهور بين المسلمين طهارة أهل الخلاف وغيرهم من الفرق المخالفة للشيعة الاثنى عشرية ولكن صاحب الحدائق " قده " نسب إلى المشهور بين المتقدمين والى السيد المرتضى وغيره الحكم بكفر أهل الخلاف ونجاستهم وبنى عليه واختاره كما أنه بنى على نجاسة جميع من خرج عن الشيعة الاثنى عشرية من الفرق. وما يمكن أن يستدل به على نجاسة المخالفين وجوه ثلاثة: " الأول ": ما ورد في الروايات الكثيرة البالغة حد الاستفاضة من أن المخالف لهم - ع - كافر

كتاب الطهارة السيد الخوئي ج 2 صفحة 87

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[وأما مع النصب أو السب للائمة الذين لا يعتقدون بإمامتهم فهم مثل سائر النواصب] أهل الخلاف لضرورة انه لا فرق في إنكار الولاية بين إنكارها ونفيها عن الأئمة - ع - باجمعهم وبين إثباتها لبعضهم ونفيها عن الآخرين - ع - كيف وقد ورد أن من أنكر واحدا منهم فقد أنكر جميعهم - ع - وقد عرفت أن نفي الولاية عنهم - باجمعهم غير مستلزم للكفر والنجاسة فضلا عن نفيها عن بعض دون بعض فالصحيح الحكم بطهارة جميع المخالفين للشيعة الاثنى عشرية و إسلامهم ظاهرا بلا فرق في ذلك بين أهل الخلاف وبين غيرهم وان كان جميعهم في الحقيقة كافرين وهم الذين سميناهم بمسلم الدنيا وكافر الآخرة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:34 am

الخوئي يكفر المخالفين و يصرح بجواز لعنهم و غيبتهم و سبهم

مصباح الفقاهة للخوئي (1411 هـ) الجزء1 صفحة503 حرمة الغيبة مشروطة بالإيمان *

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مصباح الفقاهة للخوئي (1411 هـ) الجزء1 صفحة323 حرمة الغيبة مشروطة بالإيمان **

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مصباح الفقاهة للخوئي (1411 هـ) الجزء2 صفحة11 حرمة الغيبة مشروطة بالإيمان ***

حرمة الغيبة مشروطة بالإيمان

قوله: (ثم إن ظاهر الأخبار اختصاص حرمة الغيبة بالمؤمن). أقول: المراد من المؤمن هنا من آمن بالله وبرسوله وبالمعاد وبالأئمة الاثنى عشر عليهم السلام: أولهم علي بن أبي طالب " ع "، وآخرهم القائم الحجة المنتظر عجل الله فرجه، وجعلنا من أعوانه وأنصاره ومن أنكر واحدا منهم جازت غيبته لوجوه:

الوجه الأول: أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ووجوب البراءة منهم وإكثار السب عليهم واتهامهم والوقيعة فيهم: أي غيبتهم لأنهم من أهل البدع والريب.

بل لا شبهة في كفرهم لان إنكار الولاية والأئمة حتى الواحد منهم والاعتقاد بخلافة غيرهم وبالعقائد الخرافية كالجبر ونحوه يوجب الكفر والزندقة وتدل عليه الأخبار المتواترة الظاهرة في كفر منكر الولاية وكفر المعتقد بالعقائد المذكورة، وما يشبهها من الضلالات.

ويدل عليه أيضا قوله " ع " في الزيارة الجامعة: (ومن جحدكم كافر). وقوله " ع " فيها أيضا: (ومن وحده قبل عنكم). فانه ينتج بعكس النقيض ان من لم يقبل عنكم لم يوحده، بل هو مشرك بالله العظيم.



وفي بعض الأحاديث الواردة في عدم وجوب قضاء الصلاة على المستبصر (إن الحال التي كنت عليها أعظم من ترك ما تركت من الصلاة) وفي جملة من الروايات الناصب لنا أهل البيت شر من اليهود والنصارى وأهون من الكلب وأنه تعالى لم يخلق خلقا أنجس من الكلب وأن الناصب لنا أهل البيت لأنجس منه. ومن البديهي أن جواز غيبتهم أهون من الأمور المذكورة. بل قد عرفت جواز الوقيعة في أهل البدع والضلال، والوقيعة هي الغيبة. نعم قد ثبت حكم الإسلام على بعضهم في بعض الأحكام فقط تسهيلا للأمر، وحقنا للدماء.



الوجه الثاني: أن المخالفين بأجمعهم متجاهرون بالفسق. لبطلان عملهم رأسا، كما في الروايات المتظافرة. بل التزموا بما هو أعظم من الفسق، كما عرفت، وسيجئ أن المتجاهر بالفسق تجوز غيبته.



الوجه الثالث: أن المستفاد من الآية والروايات هو تحريم غيبة الأخ المؤمن ومن البديهي انه لا أخوة ولا عصمة بيننا وبين المخالفين. وهذا هو المراد أيضا من مطلقات أخبار الغيبة لا من جهة حمل المطلق على المقيد لعدم التنافي بينهما بل لأجل مناسبة الحكم والموضوع. على إن الظاهر من الأخبار الواردة في تفسير الغيبة هو اختصاص حرمتها بالمؤمن فقط وسيأتي فتكون هذه الروايات مقيدة للمطلقات. فافهم. وقد حكي عن المحقق الاردبيلي تحريم غيبة المخالفين. ولكنه لم يأت بشيء تركن إليه النفس.



الوجه الرابع: قيام السيرة المستمرة بين عوام الشيعة وعلمائهم على غيبة المخالفين بل سبهم ولعنهم في جميع الاعصار والأمصار بل في الجواهر أن جواز ذلك من الضروريات

ملاحظة : تختلف الصفحة و الجزء على حسب الطبعة، لهذا سنذكر الطبعات

* مصباح الفقاهة الجزء1 صفحة503 الطبعة الأولى المطبعة : العلمية - قم، الناشر : مكتبة الداوري - قم|964-9090-01 (رابط الكتاب)

** مصباح الفقاهة الجزء1 صفحة323 المطبعة الحيدرية النجف 1374 ه‍ 1954 م‍ )رابط الكتاب)

*** مصباح الفقاهة الجزء2 صفحة11 طبعة : دار الهدى، بيروت - لبنان (صورة من الكتاب)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:35 am

المفيد يكفر المخالفين للاثنى عشرية

كتاب أولائل المقالات صفحة 44 القول في تسمية جاحدي الإمامة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

و اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد الأئمة و جحد ما أوجبه الله تعالى من فرض الطاعة فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار و أجمعت المعتزلة على خلاف ذلك و أنكروا كفر من ذكرناه و حكموا لبعضهم بالفسق خاصة و لبعضهم بما دون الفسق من العصيان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:36 am

نعمة الله الجزائري يكفر السنة

إنا لم نجتمع معهم ( أي أهل السنة) على إله ولا على نبي ولا على إمام وذلك أنهم يقولون إن ربهم هو الذي كان محمد صلى الله عليه وآله نبيه وخليفته بعده أبو بكر ونحن لا نقول بهذا الرب ولا بذلك النبي بل نقول إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:36 am

تكفير من مات ليس له إمام

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء 1 صفحة 376 باب من مات وليس له إمام من أئمة الهدى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

1 الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي الوشاء عن أحمد بن عائذ عن ابن اذينة عن الفضيل بن يسار قال: ابتدأنا أبو عبد الله ع يوما وقال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من مات وليس عليه إمام فميتته ميتة جاهلية فقلت: قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله؟ فقال: إي والله قد قال قلت: فكل من مات وليس له إمام فميتته ميتة جاهلية؟ ! قال: نعم.

الكافي للكليني (329 هـ) الجزء 1 صفحة 376 باب من مات وليس له إمام من أئمة الهدى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

2 الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء قال: حدثني عبد الكريم ابن عمرو عن ابن أبي يعفور قال: سألت أبا عبد الله ع عن قول رسول الله صلى الله عليه وآله: من مات وليس له إمام فميتته ميتة جاهلية قال: قلت: ميتة كفر؟ قال: ميتة ضلال قلت: فمن مات اليوم وليس له أمام فميتته ميتة جاهلية؟ فقال: نعم

كمال الدين للصدوق (381 هـ) صفحة 412 باب فيمن أنكر القائم الثاني عشر من الأئمة ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

10 حدثنا أبي ومحمد بن الحسن قالا : حدثنا سعد بن عبد الله عن محمد بن عيسى بن عبيد عن الحسن بن علي بن فضال عن ثعلبة بن ميمون عن محمد بن مروان عن الفضيل بن يسار عن أبي جعفر ع قال : من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية ولا يعذر الناس حتى يعرفوا إمامهم .

كمال الدين للصدوق (381 هـ) صفحة 412 باب فيمن أنكر القائم الثاني عشر من الأئمة ع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

11 حثدنا أبي ومحمد بن الحسن ومحمد بن موسى بن المتوكل قالوا: حدثنا سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري جميعا عن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن أبي سعيد المكاري عن عمار عن أبي عبد الله ع قال: سمعته يقول من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية كفر وشرك وضلالة

الإمامة والتبصرة لابن بابويه القمي (329 هـ) ص82 باب 18 في أن من مات وليس له إمام

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

69 الحذاء قال سمعت أبا جعفر ع يقول : من مات لا يعرف إمامه مات ميتة جاهلية كفر ونفاق وضلال

الإمامة والتبصرة لابن بابويه القمي (329 هـ) ص82 باب 18 في أن من مات وليس له إمام

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

70 وعنه عن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال عن أبي جميلة عن أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد الله ع قال من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء23 صفحة88

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

33 إكمال الدين : أبي وابن الوليد معا عن اليقطيني عن ابن فضال : عن ثعلبة عن محمد بن مروان عن الفضيل عن أبي جعفر ع قال : من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية ولا يعذر الناس حتى يعرفوا إمامهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:37 am

المحقق البحراني يكفر كل المخالفين

الحدائق الناضرة للمحقق البحراني (1186 هـ) الجزء5 صفحة175*

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وتمام تحقيق القول في هذا الفصل يتوقف على رسم مسائل :

( الأولى ) المشهور بين متأخري الأصحاب هو الحكم بإسلام المخالفين وطهارتهم وخصوا الكفر والنجاسة بالناصب كما أشرنا إليه في صدر الفصل وهو عندهم من أظهر عداوة أهل البيت ع والمشهور في كلام أصحابنا المتقدمين هو الحكم بكفرهم ونصبهم ونجاستهم وهو المؤيد بالروايات الإمامية قال الشيخ ابن نوبخت (قدس سره) وهو من متقدمي أصحابنا في كتابه فص الياقوت : دافعوا النص كفرة عند جمهور أصحابنا ومن أصحابنا من يفسقهم . . الخ. وقال العلامة في شرحه أما دافعوا النص على أمير المؤمنين ع بالإمامة فقد ذهب أكثر أصحابنا إلى تكفيرهم لأن النص معلوم بالتواتر من دين محمد صلى الله عليه وآله فيكون ضروريا أي معلوما من دينه ضرورة فجاحده يكون كافرا كمن يجحد وجوب الصلاة وصوم شهر رمضان . واختار ذلك في المنتهى فقال في كتاب الزكاة في بيان اشتراط وصف المستحق بالإيمان ما صورته : لأن الإمامة من أركان الدين وأصوله وقد علم ثبوتها من النبي صلى الله عليه وآله ضرورة والجاحد لها لا يكون مصدقا للرسول في جميع ما جاء به فيكون كافرا . انتهى . وقال المفيد في المقنعة : ولا يجوز لأحد من أهل الإيمان أن يغسل مخالفا للحق في الولاية ولا يصلي عليه . ونحوه قال ابن البراج . وقال الشيخ في التهذيب بعد نقل عبارة المقنعة : الوجه فيه أن المخالف لأهل الحق كافر فيجب أن يكون حكمه حكم الكفار إلا ما خرج بالدليل . وقال ابن إدريس في السرائر بعد أن اختار مذهب المفيد في عدم جواز الصلاة على المخالف ما لفظه : وهو أظهر ويعضده القرآن وهو قوله تعالى : " ولا تصل على أحد منهم مات أبدا . . " يعني الكفار والمخالف لأهل الحق كافر بلا خلاف بيننا . ومذهب المرتضى في ذلك مشهور في كتب الأصحاب إلا أنه لا يحضرني الآن شيء من كلامه في الباب. وقال الفاضل المولى محمد صالح المازندراني في شرح أصول الكافي : ومن أنكرها يعني الولاية فهو كافر حيث أنكر أعظم ما جاء به الرسول وأصلا من أصوله . وقال الشريف القاضي نور الله في كتاب إحقاق الحق : من المعلوم أن الشهادتين بمجردهما غير كافيتين إلا مع الالتزام بجميع ما جاء به النبي (صلى الله على وآله) من أحوال المعاد والإمامة كما يدل عليه ما اشتهر من قوله صلى الله عليه وآله " من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية " ولا شك أن المنكر لشيء من ذلك ليس بمؤمن ولا مسلم لأن الغلاة والخوارج وإن كانوا من فرق المسلمين نظرا إلى الإقرار بالشهادتين إلا أنهما من الكافرين نظرا إلى جحودهما ما علم من الدين وليكن منه بل من أعظم أصوله إمامة أمير المؤمنين ع . وممن صرح بهذه المقالة أيضا الفاضل المولى المحقق أبو الحسن الشريف ابن الشيخ محمد طاهر المجاور بالنجف الأشرف حيا وميتا في شرحه على الكفاية حيث قال في جملة كلام في المقام في الاعتراض على صاحب الكتاب حيث إنه من المبالغين في القول بإسلام المخالفين : وليت شعري أي فرق بين من كفر بالله تعالى ورسوله ومن كفر بالأئمة ع مع أن كل ذلك من أصول الدين ؟ إلى أن قال : ولعل الشبهة عندهم زعمهم كون المخالف مسلما حقيقة وهو توهم فاسد مخالف للأخبار المتواترة والحق ما قاله علم الهدى من كونهم كفارا مخلدين في النار ثم نقل بعض الأخبار في ذلك وقال والأخبار في ذلك أكثر من أن تحصى وليس هنا موضع ذكرها وقد تعدت عن حد التواتر . وعندي أن كفر هؤلاء من أوضح الواضحات في مذهب أهل البيت ع انتهى. هذا والمفهوم من الأخبار المستفيضة هو كفر المخالف الغير المستضعف ونصبه ونجاسته وممن صرح بالنصب والنجاسة أيضا جمع من أصحابنا المتأخرين : منهم شيخنا الشهيد الثاني في بحث السؤر من الروض حيث قال بعد ذكر المصنف نجاسة سؤر الكافر والناصب ما لفظه : والمراد به من نصب العداوة لأهل البيت ع أو لأحدهم وأظهر البغضاء لهم صريحا أو لزوما ككراهة ذكرهم ونشر فضائلهم والإعراض عن مناقبهم من حيث إنها مناقبهم والعداوة لمحبيهم بسبب محبتهم وروى الصدوق ابن بابويه عن عبد الله بن سنان عن الصادق ع قال : " ليس الناصب من نصب لنا أهل البيت لأنك لا تجد أحدا يقول أنا أبغض محمدا وآل محمد ولكن الناصب من نصب لكم وهو يعلم أنكم تتولونا وأنكم من شيعتنا " . . وفي بعض الأخبار " أن كل من قدم الجبت والطاغوت فهو ناصب " واختاره بعض الأصحاب إذ لا عداوة أعظم من تقديم المنحط عن مراتب الكمال وتفضيل المنخرط في سلك الأغبياء والجهال على من تسنم أوج الجلال حتى شك في أنه الله المتعال . انتهى . ونحوه في شرحه على الرسالة الألفية

وممن صرح بالنصب جماعة من متأخري المتأخرين : منهم السيد نعمة الله الجزائري في كتاب الأنوار النعمانية حيث قال : وأما الناصبي وأحواله وأحكامه فإنما يتم ببيان أمرين : ( الأول ) في بيان معنى الناصب الذي وردت الروايات أنه نجس وأنه شر من اليهودي والنصراني والمجوسي وأنه كافر بإجماع الإمامية والذي ذهب إليه أكثر الأصحاب (رضوان الله عليهم) أن المراد به من نصب العداوة لآل محمد صلى الله عليه وآله وتظاهر ببغضهم كما هو الموجود في الخوارج وبعض ما وراء النهر ورتبوا الأحكام في باب الطهارة والنجاسة والكفر والإيمان وجواز النكاح وعدمه على الناصبي بهذا المعنى وقد تفطن شيخنا الشهيد الثاني من الاطلاع على غرائب الأخبار فذهب إلى أن الناصبي هو الذي نصب العداوة لشيعة أهل البيت ع وتظاهر في القدح فيهم كما هو حال أكثر المخالفين لنا في هذه الأعصار في كل الأمصار . . إلى آخر كلامه زيد في مقامه . وهو الحق المدلول عليه بأخبار العترة الأطهار كما ستأتيك إن شاء الله تعالى ساطعة الأنوار . إذا عرفت ذلك فاعلم أن من جملة من صرح بطهارة المخالفين بل ربما كان هو الأصل في الخلاف في هذه المسألة في القول بإسلامهم وما يترتب عليه المحقق في المعتبر حيث قال: أسئار المسلمين طاهرة وإن اختلفت آراؤهم عدا الخوارج والغلاة وقال الشيخ في المبسوط بنجاسة المجبرة والمجسمة وصرح بعض المتأخرين بنجاسة من لم يعتقد الحق عدا المستضعف لنا أن النبي صلى الله عليه وآله لم يكن يجتنب سؤر أحدهم وكان يشرب من المواضع التي تشرب منها عائشة وبعده لم يجتنب علي ع سؤر أحد من الصحابة مع مباينتهم له ولا يقال إن ذلك كان تقية لأنه لا يصار إليها إلا مع الدلالة وعنه ع " أنه سئل أيتوضأ من فضل جماعة المسلمين أحب إليك أو يتوضأ من ركو أبيض مخمر ؟ فقال بل من فضل وضوء جماعة المسلمين فإن أحب دينكم إلى الله الحنيفية السمحة " ذكره أبو جعفر بن بابويه في كتابه . وعن العيص ابن القاسم عن الصادق ع " أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان يغتسل هو وعائشة من إناء واحد " ولأن النجاسة مستفاد من الشرع فيقف على الدلالة أما الخوارج فيقدحون في علي ع وقد علم من الدين تحريم ذلك فهم بهذا الاعتبار داخلون في الكفر لخروجهم عن الإجماع وهم المعنيون بالنصاب . انتهى كلامه زيد مقامه وقال في الذخيرة بعد نقل ملخصه أنه يمكن النظر في بعض تلك الوجوه لكنها بمجموعها توجب الظن القوي بالمطلوب

أقول : وعندي فيه نظر من وجوه :

( الأول ) أنه لا يخفى أنه إنما المراد بالمخالف له في هذه المسألة الذي أشار إليه بقوله : " وصرح بعض المتأخرين " ابن إدريس ولا ريب أن مراد ابن إدريس بالحق الذي صرح بنجاسة من لم يعتقده إنما هو الولاية كما سيأتيك بيانه إن شاء الله تعالى في الأخبار فإنها معيار الكفر والإيمان في هذا المضمار ويؤيد ذلك استثناء المستضعف كما سيأتيك التصريح به في الأخبار أيضا ولا ريب أيضا أن الولاية إنما نزلت في آخر عمره صلى الله عليه وآله في غدير خم والمخالفة فيها المستلزمة لكفر المخالف إنما وقع بعد موته صلى الله عليه وآله فلا يتوجه الإيراد بحديث عائشة والغسل معها في إناء واحد ومساورتها كما لا يخفى وذلك لأنها في حياته صلى الله عليه وآله على ظاهر الإيمان وإن ارتدت بعد موته كما ارتد ذلك الجم الغفير المجزوم بإيمانهم في حياته صلى الله عليه وآله ومع تسليم كونها في حياته من المنافقين فالفرق ظاهر بين حالي وجوده صلى الله عليه وآله وموته حيث إن جملة المنافقين كانوا في وقت حياته على ظاهر الإسلام منقادين لأوامره ونواهيه ولم يحدث منهم ما يوجب الارتداد وأما بعد موته فحيث أبدوا تلك الضغائن البدرية وأظهروا الأحقاد الجاهلية ونقضوا تلك البيعة الغديرية التي هي في ضرورتها من الشمس المضيئة فقد كشفوا ما كان مستورا من الداء الدفين وارتدوا جهارا غير منكرين ولا مستخفين كما استفاضت به أخبار الأئمة الطاهرين ع فشتان ما بين الحالتين وما أبعد ما بين الوقتين فأي عاقل بزعم أن أولئك الكفرة اللئام قد بقوا على ظاهر الإسلام حتى يستدل بهم في هذا المقام والحال أنه قد ورد عنهم ع " ثلاثة لا يكلمهم الله تعالى يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : من ادعى إمامة من الله ليست له ومن جحد إماما من الله ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيبا " ؟ نعوذ بالله من زلات الأفهام وطغيان الأقلام

( الثاني ) أن من العجب الذي يضحك الثكلى والبين البطلان الذي أظهر من كل شيء وأجلى أن يحكم بنجاسة من أنكر ضروريا من سائر ضروريات الدين وإن لم يعلم أن ذلك منه عن اعتقاد ويقين ولا يحكم بنجاسة من يسب أمير المؤمنين ع وأخرجه قهرا مقادا يساق بين جملة العالمين وأدار الحطب على بيته ليحرقه عليه وعلى من فيه وضرب الزهراء ع حتى أسقطها جنينها ولطمها حتى خرت لوجهها وجبينها وخرجت لوعتها وحنينها مضافا إلى غصب الخلافة الذي هو أصل هذه المصائب وبيت هذه الفجائع والنوائب ما هذا إلا سهو زائد من هذا النحرير وغفلة واضحة عن هذا التحرير فيا سبحان الله كأنه لم يراجع الأخبار الواردة في المقام الدالة على ارتدادهم عن الإسلام واستحقاقهم القتل منه ع لولا الوحدة وعدم المساعد من أولئك الأنام وهل يجوز يا ذوي العقول والأحلام أن يستوجبوا القتل وهم طاهرو الأجسام ؟ ثم أي دليل دل على نجاسة ابن زياد ويزيد وكل من تابعهم في ذلك الفعل الشنيع الشديد ؟ وأي دليل دل على نجاسة بني أمية الأرجاس وكل من حذا حذوهم من كفرة بني العباس الذين قد أبادوا الذرية العلوية وجرعوهم كؤوس الغصص والمنية ؟ وأي حديث صرح بنجاستهم حتى يصرح بنجاسة أئمتهم وأي ناظر وسامع خفي عليه ما بلغ بهم من أئمة الضلال حتى لا يصار إليه إلا مع الدلالة ؟ ولعله ( قدس سره ) أيضا يمنع من نجاسة يزيد وأمثاله من خنازير بني أمية وكلاب بني العباس لعدم الدليل على كون التقية هي المانعة من اجتناب أولئك الأرجاس

( الثالث ) أن ما استند إليه من الاستدلال بحديث أفضلية الوضوء من سؤر المسلمين لا يخلو من نوع مصادرة فإن الحكم بإسلام المخالفين أول البحث والحاكم بالنجاسة إنما حكم بذلك لثبوت الكفر والنصب المستلزمين للنجاسة على أنا لا نسلم أن المراد بالإسلام هنا المعنى الأعم كما استند إليه بل المراد إنما هو المعنى المرادف للإيمان كما فسره به بعض علمائنا الأعيان حيث قال : والوجه في التعليل كون الوضوء بفضل جماعة المسلمين أسهل حصولا إلى أن قال مع ما فيه من التبرك بسؤر المؤمن وتحصيله الألفة بذلك

( الرابع ) أن ما فسر به النواصب من أنهم الخوارج خاصة مما يقضى منه العجب العجاب لخروجه عن مقتضى النصوص المستفيضة في الباب وعدم موافق له في ذلك لا قبله ولا بعده من الأصحاب . وبالجملة فإن كلامه في هذا المقام لا أعرف له وجها وجيها من أخبارهم ع بل هي في رده وبطلانه أظهر من البدر ليالي التمام . هذا وأما الأخبار الدالة على كفر المخالفين عدا المستضعفين فمنها ما رواه في الكافي بسنده عن مولانا الباقر ع قال : " إن الله عز وجل نصب عليا ع علما بينه وبين خلقه فمن عرفه كان مؤمنا ومن أنكره كان كافرا ومن جهله كان ضالا . . " . وروى فيه عن أبي إبراهيم ع قال : " إن عليا ع باب من أبواب الجنة فمن دخل بابه كان مؤمنا ومن خرج من بابه كان كافرا ومن لم يدخل فيه ولم يخرج منه كان في الطبقة الذين لله عز وجل فيهم المشيئة " . وروى فيه عن الصادق ع قال : " . . من عرفنا كان مؤمنا ومن أنكرنا كان كافرا ومن لم يعرفنا ولم ينكرنا كان ضالا حتى يرجع إلى الهدى الذي افترضه الله عليه من طاعتنا الواجبة فإن مات على ضلالته يفعل الله به ما يشاء " . وروى الصدوق في عقاب الأعمال قال : " قال أبو جعفر ع " أن الله تعالى جعل عليا ع علما بينه وبين خلقه ليس بينهم وبينه علم غيره فمن تبعه كان مؤمنا ومن جحده كان كافرا ومن شك فيه كان مشركا " ورواه البرقي في المحاسن مثله. وروى فيه أيضا عن الصادق ع قال : " إن عليا ع باب هدى من عرفه كان مؤمنا ومن خالفه كان كافرا ومن أنكره دخل النار " وروى في العلل بسنده إلى الباقر ع قال : " إن العلم الذي وضعه رسول الله صلى الله عليه وآله عند علي ع من عرفه كان مؤمنا ومن جحده كان كافرا " . وروى في كتاب التوحيد وكتاب إكمال الدين وإتمام النعمة عن الصادق ع قال : " الإمام علم بين الله عز وجل وبين خلقه من عرفه كان مؤمنا ومن أنكره كان كافرا " . وروى في الأمالي بسنده فيه عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال لحذيفة اليماني " يا حذيفة أن حجة الله عليكم بعدي علي بن أبي طالب ع الكفر به كفر بالله سبحانه والشرك به شرك بالله سبحانه والشك فيه شك في الله سبحانه والإلحاد فيه الحاد في الله سبحانه والإنكار له إنكار لله تعالى والإيمان به إيمان بالله تعالى لأنه أخو رسول الله صلى الله عليه وآله ووصيه وإمام أمته ومولاهم . وهو حبل الله المتين وعروته الوثقى التي لا انفصام لها . . الحديث " . وروى في الكافي بسنده إلى الصحاف قال : " سألت أبا عبد الله ع عن قوله تعالى : " فمنكم كافر ومنكم مؤمن " فقال عرف الله تعالى إيمانهم بموالاتنا وكفرهم بها يوم أخذ عليهم الميثاق وهم ذر في صلب آدم " . وروى فيه بسنده عن الصادق ع قال : " أهل الشام شر من أهل الروم وأهل المدينة شر من أهل مكة وأهل مكة يكفرون بالله تعالى جهرة " . وروى فيه بسنده عن أحدهما ع " أن أهل المدينة ليكفرون بالله جهرة وأهل المدينة أخبث من أهل مكة أخبث منهم سبعين ضعفا " . وروى فيه عن أبي مسروق قال : " سألني أبو عبد الله ع عن أهل البصرة ما هم ؟ فقلت مرجئة وقدرية وحرورية . قال لعن الله تعالى تلك الملل الكافرة المشركة التي لا تعبد الله على شيء " إلى غير ذلك من الأخبار التي يضيق عن نشرها المقام ومن أحب الوقوف عليها فليرجع إلى الكافي ولا سيما في تفسير الكفر في جملة من الآيات القرآنية . وأنت خبير بأن التعبير عن المخالفة في الإمامة في جملة من هذه الأخبار بالإنكار في بعض والجحود في بعض دلالة واضحة على كفر هؤلاء المخالفين من قبيل كفر الجحود والإنكار الموجب لخروجهم عن جادة الإسلام بكليته وإجراء حكم الكفر عليهم برمته وأن مخالفتهم في ذلك أنما وقع عنادا واستكبارا لقيام الأدلة عليهم في ذلك وسطوع البراهين فيما هنالك لديهم لأن الجحود والإنكار إنما يطلقان في مقام المخالفة بعد ظهور البرهان كما صرح به علماء اللغة الذين إليهم المرجع في هذا الشأن . وبذلك يظهر ما في جواب شيخنا المحدث الصالح الشيخ عبد الله بن صالح البحراني حيث إنه ممن تبع المشهور بين المتأخرين في الحكم بإسلام المخالفين فإنه أجاب عن إطلاق الكفر عليهم في الأخبار بالحمل على الكفر الحقيقي وإن كانوا مسلمين ظاهرا فهم مسلمون ظاهرا فتجري عليهم أحكام الإسلام من الطهارة وجواز المناكحة وحقن المال والدم والموارثة ونحو ذلك وكفار حقيقة وواقعا فيخلدون في النار يوم القيامة ثم احتمل حمل كفرهم على أحد معاني الكفر وهو كفر الترك فكفرهم بمعنى ترك ما أمر الله تعالى به كما ورد " أن تارك الصلاة كافر " و " تارك الزكاة كافر " و " تارك الحج كافر " و " مرتكب الكبائر كافر ". وفيه أن ما ذكره من الكفر بالمعنى الأول من أنهم مسلمون ظاهرا وكفار حقيقة بمعنى اجتماع الكفر والإسلام بهذين المعنيين لم يقم عليه دليل في غير المنافقين في وقته صلى الله عليه وآله وإنكاره بمجرد دعوى الإسلام لأولئك المخالفين أول البحث ومن المعلوم أن المتبادر من اطلاق الكفر حيث يذكر إنما هو ما يكون مباينا للإسلام ومضادا له في الأحكام إذ هو المعنى الحقيقي للفظ وهكذا كل لفظ أطلق فإنما يحمل على معناه الحقيقي إلا أن يصرف عنه صارف ولا صارف هنا إلا مجرد هذه الدعوى وهي ممنوعة بل هي أول البحث لعدم الدليل عليها بل قيام الأدلة المتعاضدة في دفعها وبطلانها كما أوضحناه في كتاب الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب وما يترتب عليه من المطالب . وأما ما ذكره من الحمل على ترك ما أمر الله تعالى فإنه لا يخفى على من تأمل الأخبار التي أوردناها أن الكفر المنسوب إلى هؤلاء إنما هو من حيث الإمامة وتركها وعدم القول بالإمامة . ولا يخفى أن الترك لشيء من ضروريات الدين أن كان إنما هو ترك استخفاف وتهاون فصاحبه لا يخرج عن الإيمان كترك الصلاة والزكاة ونحوهما وإن أطلق عليه الكفر في الأخبار كما ذكره تغليظا في المنع من ذلك وإن كان عن جحود وإنكار فلا خلاف في كفر التارك كفرا حقيقيا دنيا وآخرة ولا يجوز إطلاق اسم الإسلام عليه بالكلية كمن ترك الصلاة ونحوها كذلك والأخبار المتقدمة كما عرفت قد صرحت بكون كفر هؤلاء إنما هو من حيث جحود الإمامة وإنكارها لا أن ذلك استخفاف وتهاون مع اعتقاد ثبوتها وحقيتها كالصلاة ونحوها فإنه لا معنى له بالنسبة إلى الإمامة كما لا يخفى وحينئذ فليختر هذا القائل إما أن يقول بكون الترك هنا ترك جحود وانكار فيسقط البحث ويتم ما ادعيناه وإما أن يقول ترك استخفاف وتهاون فمع الإغماض عن كونه لا معنى له فالواجب عليه القول بإيمان المخالفين لأن الترك كذلك لا يوجب الخروج عن الإيمان كما عرفت ولا أراه يلتزمه . وأما ما يدل على نصبهم فمنه ما تقدم نقله في كلام شيخنا الشهيد الثاني من حديث عبد الله بن سنان ونحوه أيضا ما رواه الصدوق في معاني الأخبار بسند معتبر عن معلى بن خنيس قال : " سمعت أبا عبد الله ع يقول ليس الناصب من نصب لنا أهل البيت لأنك لا تجد أحدا يقول أنا أبغض آل محمد ولكن الناصب من نصب لكم وهو يعلم أنكم تتولونا وتتبرأون من أعدائنا " وروى ابن إدريس في مستطرفات السرائر مما استطرفه من كتاب مسائل الرجال ومكاتباتهم لمولانا أبي الحسن علي بن محمد الهادي ع في جملة مسائل محمد بن علي بن عيسى قال : " كتبت إليه أسأله عن الناصب هل احتاج في امتحانه إلى أكثر من تقديمه الجبت والطاغوت واعتقاده بإمامتهما ؟ فرجع الجواب : من كان على هذا فهو ناصب " . والمستفاد من هذه الأخبار أن مظهر النصب المترتب عليه الأحكام والدليل عليه إما تقديم الجبت والطاغوت أو بغض الشيعة من حيث التشيع فكل من اتصف بذلك فهو ناصب تجري عليه أحكام النصب نعم يجب أن يستثنى من خبر تقديم الجبت والطاغوت المستضعف كما عرفت من الأخبار المتقدمة وغيرها أيضا فيختص الحكم بما عداه وعموم ذلك لجميع المخالفين بعد اخراج هذا الفرد مما لا يعتريه الريب والشك بالنظر إلى الأخبار المذكورة كما عليه أكثر أصحابنا المتقدمين الحاكمين بالكفر وكثير من متأخري المتأخرين كما قدمنا نقل كلام بعضهم . وأما ما أجاب به الشيخ المحدث الصالح المتقدم ذكره من أن الناصب يطلق على معان :

( أحدها ) من نصب العداوة لأهل البيت ع وعلى هذا يحمل ما ورد من حل مال الناصب ونحوه

و ( ثانيها ) من قدم الجبت والطاغوت كما تضمنه خبر السرائر

و ( ثالثها ) من نصب للشيعة فهو ناشئ من ضيق الخناق

وإنا لم نجد لهذا المعنى الأول دليلا ولم نجد لهم دليلا على هذا التقسيم سوى دعواهم إسلام المخالفين فأرادوا الجمع بين الحكم بإسلامهم وبين هذه الأخبار بحمل النصب على ما ذكروه في المعنى الأول وهو أول البحث في المسألة فإن الخصم يمنع إسلامهم ويقول بكفرهم . وبالجملة فإنه لا خلاف بيننا وبينهم في أن الناصب هو العدو لأهل البيت والنصب لغة هو العداوة وشرعا بل لغة أيضا على ما يفهم من القاموس هو العداوة لأهل البيت ع إنما الخلاف في أن هؤلاء هل يدخلون تحت هذا العنوان أم لا ؟ فنحن ندعي دخولهم تحته وصدقه عليهم وهم يمنعون ذلك ودليلنا على ما ذكرنا الأخبار المذكورة الدالة على أن الأمر الذي يعرف به النصب ويوجب الحكم به على من اتصف به هو تقديم الجبت والطاغوت أو بغض الشيعة ولا ريب في صدق ذلك على هؤلاء المخالفين وليس هنا خبر يدل على تفسير الناصب بأنه المبغض لأهل البيت ع كما يدعونه بل الخبران المتقدمان صريحان في أنك لا تجد أحدا يقول ذلك . وبالجملة فإنه لا دليل لهم ولا مستند أزيد من وقوعهم في ورطة القول بإسلامهم فتكلفوا هذه التكلفات الشاردة والتأويلات الباردة على أنا قد حققنا في الشهاب الثاقب بالأخبار الكثيرة بغض المخالفين المقدمين للجبت والطاغوت غير المستضعفين لأهل البيت ع وإليه يشير كلام شيخنا الشهيد الثاني المتقدم نقله من الروض . ومن أظهر ما يدل على ما ذكرناه ما رواه جملة من المشايخ عن الصادق ع قال : " الناصبي شر من اليهودي . فقيل له وكيف ذلك يا ابن رسول الله ؟ قال إن الناصبي يمنع لطف الإمامة وهو عام واليهودي لطف النبوة وهو خاص " فإنه لا ريب أن المراد بالناصبي هنا مطلق من أنكر الإمامة كما ينادي به قوله " يمنع لطف الإمامة " وقد جعله ع شرا من اليهودي الذي هو من جملة فرق الكفر الحقيقي بلا خلاف. ومن أراد الإحاطة بأطراف الكلام والوقوف على صحة ما ادعيناه من أخبار أهل البيت ع فليرجع إلى كتابنا المشار إليه آنفا فإنه قد أحاط بأطراف المقال ونقل الأقوال والأدلة الواردة في هذا المجال



* ط. مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم، تحقيق وتعليق وإشراف: محمد تقي الإيرواني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:38 am

الناصب حلال الدم

علل الشرائع للصدوق (381 هـ) الجزء2 صفحة601

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

58 - أبي رحمه الله قال: حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن علي ابن الحكم عن سيف بن عميرة عن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله ع ما تقول في قتل الناصب قال: حلال الدم لكني اتقي عليك فان قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد به عليك فافعل قلت: فما ترى في ماله قال توه ما قدرت عليه .

وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي (1104 هـ) الجزء28 صفحة216

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



( 34597 ) 5 - محمد بن علي بن الحسين في (العلل) عن أبيه عن سعد عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله ع: ما تقول في قتل الناصب ؟ فقال: حلال الدم ولكني أتقي عليك فان قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد به عليك فافعل قلت: فما ترى في ماله ؟ قال: توه ما قدرت عليه .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء27 صفحة231

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

39 - علل الشرائع: أبي عن سعد عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن ابن عميرة عن ابن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله ع: ما تقول في قتل الناصب؟ قال: حلال الدم أتقي عليك فان قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكي لا يشهد به عليك فافعل قلت: فما ترى في ماله؟ قال توه ما قدرت عليه

الحدائق الناضرة للمحقق البحراني (1186 هـ) الجزء18 صفحة156

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وروى في العلل عن الصحيح عن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله ع: ما تقول في قتل الناصب ؟ قال: حلال الدم ولكن اتقى عليك فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكي لا يشهد به عليك فافعل . قلت فما ترى في ماله ؟ قال: أتوه ما قدرت عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:38 am

لا يجوز تغسيل السني عند الشيعة

تهذيب الأحكام للطوسي (460 هـ) الجزء1 صفحة335 باب 13 تقلين المحتضرين وتوجيهم عند الوفاة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(981) 149 أخبرني الشيخ أيده الله تعالى عن أبي القاسم جعفر بن محمد عن محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن العباس بن معروف عن اليعقوبي عن موسى بن عيسى عن محمد بن ميسر عن هارون بن الجهم عن السكوني عن أبي عبد الله ع قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لا تقروا المصلوب بعد ثلاثة أيام حتى ينزل ويدفن

قال الشيخ أيده الله تعالى : ( ولا يجوز لأحد من أهل الإيمان أن يغسل مخالفا للحق في الولاية ولا يصلي عليه إلا أن تدعوه ضرورة إلى ذلك من جهة التقية فيغسله تغسيل أهل الخلاف ولا يترك معه جريدة وإذا صلى عليه لعنه في صلاته ولم يدع له فيها )

فالوجه فيه أن المخالف لأهل الحق كافر فيجب أن يكون حكمه حكم الكفار إلا ما خرج بالدليل وإذا كان غسل الكافر لا يجوز فيجب أن يكون غسل المخالف أيضا غير جائز وأما الصلاة عليه فيكون على حد ما كان يصلي النبي صلى الله عليه وآله والأئمة ع على المنافقين وسنبين فيما بعد كيفية الصلاة على المخالفين إن شاء الله تعالى والذي يدل على أن غسل الكافر لا يجوز إجماع الأمة لأنه لا خلاف بينهم في أن ذلك محظور في الشريعة ويدل عليه أيضا .

الحدائق الناضرة للمحقق البحراني (1186 هـ) الجزء5 صفحة176

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وقال المفيد في المقنعة : ولا يجوز لأحد من أهل الإيمان أن يغسل مخالفا للحق في الولاية ولا يصلي عليه . ونحوه قال ابن البراج . وقال الشيخ في التهذيب بعد نقل عبارة المقنعة : الوجه فيه أن المخالف لأهل الحق كافر فيجب أن يكون حكمه حكم الكفار إلا ما خرج بالدليل . وقال ابن إدريس في السرائر بعد أن اختار مذهب المفيد في عدم جواز الصلاة على المخالف ما لفظه : وهو أظهر ويعضده القرآن وهو قوله تعالى : " ولا تصل على أحد منهم مات أبدا . . " يعني الكفار والمخالف لأهل الحق كافر بلا خلاف بيننا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:39 am

الجاحد لولاية على كعابد وثن

بصائر الدرجات للصفار (290 هـ) صفحة378 باب 17 في الأئمة ع أنهم المتوسمون في الأرض

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

( 15 ) حدثنا أحمد بن الحسين عن أحمد بن إبراهيم عن الحسن بن البراء عن علي بن حسان عن عبد الكريم يعنى ابن كثير قال حججت مع أبي عبد الله ع فلما صرنا في بعض الطريق صعد على جبل فأشرف فنظر إلى الناس فقال ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج فقال له داود الرقي يا بن رسول الله صلى الله عليه وآله هل يستجيب الله دعاء هذا الجمع الذي أرى قال ويحك يا أبا سليما ان الله لا يغفر ان يشرك به الجاحد لولاية على كعابد وثن قال قلت جعلت فداك هل تعرفون محبكم ومبغضكم قال ويحك يا با سليمان انه ليس من عبد يولد الا كتب بين عينيه مؤمن أو كافر ان الرجل ليدخل إلينا بولايتنا وبالبرائة من أعدائنا فترى مكتوبا بين عينيه مؤمن أو كافر وقال الله عز وجل ان في ذلك لايات للمتوسمين نعرف عدونا من ولينا .

الاختصاص للمفيد (413 هـ) صفحة303

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الحسن بن موسى الخشاب عن علي بن حسان وأحمد بن الحسين عن أحمد بن إبراهيم والحسن بن البراء عن علي بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير قال : حججت مع أبي عبد الله ع فإني معه في بعض الطريق إذ صعد على جبل فنظر إلى الناس فقال : ما أكثر الضجيج ؟ ! فقال له داود بن كثير الرقي : يا ابن رسول الله هل يستجيب الله دعاء الجمع الذي أرى ؟ فقال : ويحك يا أبا سليمان إن الله لا يغفر أن يشرك به إن الجاحد لولاية علي كعابد وثن فقلت له : جعلت فداك هل تعرفون محبيكم من مبغضيكم ؟ فقال : ويحك يا أبا سليمان إنه ليس من عبد يولد إلا كتب بين عينيه مؤمن أو كافر وإن الرجل ليدخل إلينا يتولانا ويتبرء من عدونا فيرى مكتوبا " بين عينيه مؤمن قال الله عز وجل : " إن في ذلك لآيات للمتوسمين " فنحن نعرف عدونا من ولينا

ينابيع المعاجز لهاشم البحراني (1107 هـ) صفحة88

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن الحسين عن أحمد بن إبراهيم عن الحسن بن البراء عن علي بن حسان عن عبد ( الكريم ) يعنى ابن كثير قال : حججت مع أبي عبد الله ع فلما صرنا في بعض الطريق صعد على جبل فأشرف ينظر إلى الناس فقال : ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج فقال له داود الرقى : يا بن رسول الله ( ص ) هل يستجيب الله دعاء هذا الجمع الذي أرى فقال ويحك يا با سليمان الله لا يغفر ان يشرك به ان الجاحد لولاية علي كعابد وثن قلت جعلت فداك هل تعرفون محبيكم ومبغضيكم قال : ويحكم يا با سليمان انه ليس من عبد يولد الا كتب بين عينيه مؤمن أو كافر ان الرجل ليدخل الينا بولايتنا وبالبرائة من أعدائنا فترى مكتوبا بين عينيه مؤمن أو كافر .

ينابيع المعاجز لهاشم البحراني (1107 هـ) صفحة88

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ورواه الشيخ المفيد في الاختصاص عن الحسن بن موسى الخشاب وأحمد بن الحسين عن أحمد بن إبراهيم والحسن بن براء عن علي بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير قال : حججت مع أبي عبد الله ع فانا معه في بعض الطريق إذ صعد على جبل فنظر إلى الناس فقال : ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج فقال له داود بن كثير الرقى : يا بن رسول الله ص هل يستجيب الله دعاء الجمع الذي أرى فقال : ويحك يا با سليمان ان الله لا يغفر ان يشرك به ان الجاحد لولاية علي كعابد وثن فقلت له جعلت فداك هل تعرفون محبيكم من مبغضيكم فقال : ويحك يا با سليمان انه ليس من عبد يولد الا كتب بين عينيه مؤمن أو كافر وان الرجل ليدخل إلينا يتولانا ويتبرأ من عدونا فيرى مكتوبا بين عينيه مؤمن قال الله عز وجل ( إن في ذلك لآيات للمتوسمين ) فنحن نعرف عدونا من ولينا

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) ج24 ص123 باب 42 أنهم ع المتوسمون ويعرفون جميع أحوال الناس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

1 - بصائر الدرجات : أحمد بن الحسين عن أحمد بن إبراهيم عن الحسن بن البراء عن علي ابن حسان عن عبد الرحمان يعني ابن كثير قال : حججت مع أبي عبد الله ع فلما صرنا في بعض الطريق صعد على جبل فأشرف فنظر إلى الناس فقال : ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج ؟ فقال له داود الرقي : يا ابن رسول الله هل يستجيب الله دعاء هذا الجمع الذي أرى ؟ قال : ويحك يا سليمان إن الله لا يغفر أن يشرك به الجاحد لولاية علي كعابد وثن قال : قلت : جعلت فداك هل تعرفون محبكم ومبغضكم ؟ قال : ويحك يا با سليمان إنه ليس من عبد يولد إلا كتب بين عينيه مؤمن أو كافر وإن الرجل ليدخل إلينا بولايتنا وبالبراءة من أعدائنا فنرى مكتوبا بين عينيه مؤمن أو كافر قال الله عز وجل : ( إن في ذلك لآيات للمتوسمين ) نعرف عدونا من ولينا

الاختصاص : الخشاب عن علي بن حسان وأحمد بن الحسين عن أحمد بن إبراهيم والحسن بن براء عن علي بن حسان عن عبد الرحمان بن كثير مثله

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء27 صفحة181 باب 7 انه لا تقبل الأعمال إلا بالولاية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

30 - بصائر الدرجات : أحمد بن الحسين عن أحمد بن إبراهيم عن الحسن بن البراء عن علي ابن حسان عن عبد الرحمان يعني ابن كثير قال : حججت مع أبي عبد الله ع فلما صرنا في بعض الطريق صعد على جبل فأشرف فنظر إلى الناس فقال : ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج ؟ فقال له داود الرقي : يا بن رسول الله هل يستجيب الله دعاء هذا الجمع الذي أرى ؟ قال : ويحك يا با سليمان إن الله لا يغفر أن يشرك به الجاحد لولاية علي كعابد وثن . قال : قلت : جعلت فداك هل تعرفون محبكم ومبغضكم ؟ قال : ويحك يا أبا سليمان إنه ليس من عبد يولد إلا كتب بين عينيه : مؤمن أو كافر وإن الرجل ليدخل إلينا بولايتنا وبالبراءة من أعدائنا فنرى مكتوبا بين عينيه : مؤمن أو كافر قال الله عز وجل : ( إن في ذلك لايات للمتوسمين ) نعرف عدونا من ولينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   الأحد مايو 30, 2010 6:40 am

على خير البشر و من أبي فقد كفر عياذا بالله

الأمالي للصدوق (381 هـ) صفحة135

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

130 / 3 - حدثنا يعقوب بن يوسف بن يعقوب الفقيه شيخ لأهل الري قال: حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار البغدادي قال: حدثنا محمد بن عبيد بن عتبة الكندي قال: حدثنا عبد الرحمن بن شريك قال: حدثنا أبي عن الاعمش عن عطاء قال: سألت عائشة عن علي بن أبي طالب (ع) فقالت: ذاك خير البشر ولا يشك فيه إلا كافر

الأمالي للصدوق (381 هـ) صفحة135

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

131 / 4 - حدثنا يعقوب بن يوسف بن يعقوب قال: أخبرنا عبد الرحمن الخيطي قال: حدثنا أحمد بن يحيى الاودي قال: حدثنا حسن بن حسين العرني قال: حدثنا إبراهيم بن يوسف عن شريك عن منصور عن ربعي عن حذيفة أنه سئل عن علي (ع) فقال: ذاك خير البشر ولا يشك فيه إلا منافق

الأمالي للصدوق (381 هـ) صفحة135

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

132 / 5 - حدثنا محمد بن أحمد الصيرفي وكان من أصحاب الحديث قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن العباس بن بسام مولى بني هاشم قال: حدثنا أبو الخير قال: وحدثنا محمد بن يونس البصري قال: حدثنا عبد الله بن يونس وأبو الخير قالا: حدثنا أحمد بن موسى قال: حدثنا أبو بكير النخعي عن شريك عن أبي إسحاق عن أبي وائل عن حذيفة بن اليمان عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: علي ابن أبي طالب خير البشر ومن أبى فقد كفر

الأمالي للصدوق (381 هـ) صفحة135

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

133 / 6 - حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال: حدثنا محمد بن يحيى العطار قال: حدثنا محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري عن محمد ابن السندي عن علي بن الحكم عن فضيل بن عثمان عن أبي الزبير المكي قال: رأيت جابرا متوكئا على عصاه وهو يدور في سكك الأنصار ومجالسهم وهو يقول: علي خير البشر فمن أبى فقد كفر يا معشر الأنصار أدبوا أولادكم على حب علي فمن أبى فانظروا في شأن أمه

الأمالي للصدوق (381 هـ) صفحة136

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

134 / 7 - حدثنا محمد بن عمر الحافظ البغدادي قال: حدثني أبو محمد الحسن بن عبد الله بن محمد بن علي بن العباس الرازي قال: حدثني أبي عبد الله بن محمد بن علي بن العباس بن هارون التميمي قال: حدثني سيدي علي بن موسى الرضا (ع) قال: حدثني أبي موسى بن جعفر قال: حدثني أبي جعفر بن محمد قال: حدثني أبي محمد بن علي قال: حدثني أبي علي بن الحسين قال: حدثني أبي الحسين بن علي قال: حدثني أخي الحسن بن علي قال: حدثني أبي علي بن أبي طالب (ع) قال: قال لي النبي (صلى الله عليه وآله): أنت خير البشر ولا يشك فيك إلا كافر

علل الشرائع للصدوق (381 هـ) الجزء1 صفحة142

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

4 - حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل قال: حدثنا محمد بن يحيى العطار قال: حدثنا محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري عن محمد بن السندي عن علي بن الحكم عن فضيل بن عثمان عن أبي الزبير المكي قال: رأيت جابرا متوكيا على عصاه وهو يدور في سكك الأنصار ومجالسهم وهو يقول: على خير البشر فمن أبى فقد كفر يا معشر الأنصار أدبوا أولادكم على حب علي فمن أبى فانظروا في شأن أمه

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء26 صفحة306

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

66 - مناقب محمد بن أحمد بن شاذان القمي عن أبي معاوية عن الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله قال: قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ): قال قال لي جبرائيل (ع): يا محمد علي خير البشر من أبى فقد كفر .

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء26 صفحة306

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

67 - وبإسناده عن الرضا عن آبائه ع قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي بن أبي طالب (ع): يا علي أنت خير البشر لا يشك فيه إلا كافر

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء26 صفحة308

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

72 - ومما رواه من كتاب السيد حسن بن كبش بإسناده عن إسماعيل بن علي الدعبلي عن أبيه عن الرضا عن آبائه (ع) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي بن أبي طالب (ع): يا علي أنت خير البشر لا يشك فيك إلا كافر

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء37 صفحة308

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

38 - كشف اليقين: من كتاب الأربعين لمحمد بن أبي الفوارس عن محمد بن أبي مسلم الرازي يرفعه إلى محمد بن علي الباقر أنه قال: سئل جابر بن عبد الله الأنصاري عن علي ع فقال: ذاك والله أمير المؤمنين ومحنة المنافقين وبوار سيفه على القاسطين والناكثين والمارقين سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله يقول وإلا فصمتا: علي بعدي خير البشر من أبى فقد كفر

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء38 صفحة7

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

13 - مناقب ابن شهرآشوب: ابن مجاهد في التاريخ والطبري في الولاية والديلمي في الفردوس وأحمد في الفضائل والأعمش عن أبي وائل وعن عطية عن عائشة وقيس عن أبي حازم عن جرير بن عبد الله قالوا: قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ): علي خير البشر فمن أبى فقد كفر ومن رضي فقد شكر .

مستدرك الوسائل للميرزا النوري (1320 هـ) الجزء18 صفحة183

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

(22451) 32 الصدوق في الأمالي: عن محمد بن أحمد الصيرفي عن محمد بن العباس عن أبي الخير قال: حدثنا محمد بن يونس البصري عن عبد الله بن يونس وأبي الخير معا عن أحمد بن موسى عن أبي بكير النخعي عن شريك عن أبي إسحاق عن أبي وائل عن حذيفة عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: " علي بن أبي طالب خير البشر ومن أبي فقد كفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
من ال البيت
الفقير الى الله
الفقير الى الله
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية   السبت يوليو 03, 2010 3:03 am

سماحة المرجع الديني الشيخ محمد تقي بهجت (دام ظله) :

سؤال 20 (4573) : ما حكم التزويج والزواج من الفرق المنحرفة ؟
الجواب : لا صلاح في ذلك , وبعض الموارد فيها منع شرعي .
,
سؤال 24 (4577) : هل يجوز زواج السني بالفتاة الشيعية ؟ وهل يجوز زواج الرجل الشيعي بالسنية ؟
الجواب : يجوز في غير الناصبي والمغالي , ولكن يكره زواج السني بالفتاة الشيعية , بالاختلاف في مراتب البعد عن الايمان - بمعنى ان يكون اثنى عشريا - , ويمكن ان ان يكون محرما لكل من الرجل والمراة بالعنوان الثانوي , ولذلك فكل مورد له حكمه .
,
سؤال 25 (4578) : ما حكم زواج المراة الشيعية بالرجل السني ؟ على فرض الحرمة , هل هذا الزواج محكوم بالبطلان اضافة الى حرمته التكليفية ؟
الجواب : صحيح وضعا .
,
سؤال 27 (4580) : ما حكم زواج الفتاة الشيعية الاثني عشرية مع رجل ذو عقائد اخرى (من بقية الفرق الاسلامية او اهل الكتاب) ؟
الجواب : اجتنبوا ذلك , لانه اما في الجملة حرام تكليفي , او حرام تكليفي ووضعي , والله العالم .
,
سؤال 28 (4581) : اريد الزواج بفتاة من فرقة اهل الحق , فهل يجوز ذلك ؟
الجواب : كلا , لا يجوز .

ما ذكر من أرقام بين الأقواس بعد رقم السؤال .. هي أرقام المسائل في كتاب الاستفتاءات لسماحة المرجع الشيخ بهجت (دام ظله) : ج4 / ص11 – 13 الزواج والاسرة - ط الاولى , انتشارات شفق – صيف 1386 هـ ش

موقع سماحة المرجع الشيخ بهجت دام ظله (باللغة الفارسية) - الاستفتاءات - الزواج والاسرة - الذين يجوز الزواج معهم او لا يجوز

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]task=view&id=991&Itemid=45


سماحة المرجع الديني الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني (دام ظله) :

مسالة‌ 7 ـ لايجوز للمومنة‌ ان‌ تنكح‌ الناصب‌ المعلن‌ بعداوة‌ اهل‌ البيت‌ عليهم‌السلام‌ ، ولا الغالي‌ المعتقد بالوهيتهم‌ او نبوتهم‌ ، وكذا لا يجوز للمومن‌ ان‌ ينكح ‌الناصبة‌ والغالية‌ لانهما بحكم‌ الكفار وان‌ انتحلا دين‌ الاسلام‌ .
,
مسالة‌ 8 ـ لا اشكال‌ في‌ جواز نكاح‌ المومن‌ بالمخالفة‌ غير الناصبة‌ ، واما نكاح ‌المومنة‌ بالمخالف‌ غير الناصب‌ ففيه‌ خلاف‌ : الجواز مع‌ الكراهة‌ لا يخلو من‌ قوة‌ ، وحيث‌ انه‌ نسب‌ الي‌ المشهور عدم‌ الجواز فلا ينبغي‌ ترك‌ الاحتياط‌ مهما امكن‌ .

موقع سماحة المرجع الشيخ الصافي الكلبايكاني دام ظله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سماحة المرجع الديني الشيخ الوحيد الخراساني (دام ظله) :

سؤال 23 : هل يجوز عقد الزواج الدائم أو المؤقت مع المخالفين ؟
الجواب : في صورة الخوف من الضلالة فانه يحرم , ولكن ان لم يكن هناك اي خوف من الانحراف في الاعتقادات والمذهب , فان الزواج بالمخالفين (غير الشيعة الاثني عشرية) الذين ليسوا من النواصب , الغلاة والخوارج مؤقتا كان او دائما مع رعاية الشروط يعتبر مكروها .

موقع سماحة المرجع الشيخ الوحيد الخراساني دام ظله (اللغة الفارسية)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مسألة 1298 : يجوز للمؤمنة ان تتزوج بالمخالف على كراهية , بل الاحوط تركه الا اذا خيف عليها الضلال فيحرم , ويجوز العكس الا اذا خيف الضلال , ويكره تزويج الفاسق وتتاكد الكراهة في شارب الخمر .

منهاج الصالحين : ج3 / ص305 كتاب النكاح - أحكام المتعة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سماحة المرجع الديني السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله) :

سؤال 36 : هل يجوز زواج الفتاة منا بشاب من أبناء الطوائف الاسلامية الاخرى كالحنفي والاباضي ؟
الجواب : لا يجوز اذا كان يخاف عليها الضلال وبالنسبة للاباضي اذا كان يظهر العداء لاهل البيت فلا يجوز الزواج معه اصلا .

شبكة السراج – فتاوى السيد السيستاني – باب الزواج الدائم – ص2 – س36

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سؤال 94 : أراد أحد الاخوة الزواج من احدى الاخوات اللواتي ينتسبن لاحدى الطوائف الشيعية من غير الجعفرية , هل يجوز ذلك ؟
الجواب : يجوز اذا لم يخش الضلال .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سؤال 22 : اعشق فتاة سنية ولا استطيع تركها ابدا فما حكم الزواج بها ؟
الجواب : لا مانع من الزواج بها وان شاء الله ستهتدي بعد الزواج .

موقع سماحة المرجع السيد السيستاني دام ظله (اللغة الفارسية) : الاسئلة والاجوبة - الزواج الدائم - ص3 - سؤال 22

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]nid=5&cid=757&eid=0&page=3


سؤال : 1- هل يجوز زواج الفتاة الشيعية بالرجل السني ؟
2- في حالة الزواج هل يبقى نسلها سادة ام تخرج من السيادة ؟
3- اذا استبصر الرجل السني وصار شيعيا ولكن والديه بقيا سنيين فكيف الحكم ؟
الجواب : 1- اذا خافت من الزواج معه من الوقوع في الضلال فلا يجوز .
2- على اي حال فلأنّ زوجها ليس سيّدا فان نسلها أيضا ليسوا سادة (يعني من بني هاشم) .
3- لا مانع في هذه الصورة .

موقع السيد السيستاني (اللغة الفارسية) : الاسئلة والاجوبة - الزواج الدائم –

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]nid=5&cid=757


سماحة المرجع الديني السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم (دام ظله) :

سؤال (3) : المشهور أنه يكره تزويج الإمامية من المخالف ، ولهذا العلماء في الخليج ( حفظهم الله ) يمتنعون من إجراء العقد بينهما لعل الفتاة أو أهلها يرتدعون عن ذلك ، والذي يحصل في بعض الأحيان أنهما يصران على التزويج من بعضهما البعض ، أو أن وليهما يشترط أن يكون العقد عند الشيعة دونهم ، مع ذلك العلماء يمتنعون من إجراء العقد ووليها لا يقبل إلا أن يكون العقد عند الشيعة ، فبهذا الأمر لعله يسبب وقوعهما في المعصية ، فنرجو أن توضحوا لنا هذا الموضوع الحساس ، لأنه موضع ابتلاء .
الجواب : يحسن الاهتمام بمنع وقوع هذا الأمر المكروه بالامتناع عن إجراء العقد ، إلا أن ذلك قد يزاحم بجهة راجحة أو لازمة تتوقف على الاعتراف بالواقع ، فلا ينبغي مع ذلك الامتناع بالنحو المذكور ، ولا سيَّما وأن إجراء العقد قد يكون سبباً في تحلل عقد الزوج ، ونظره للحق نظرة واقعية بعيدة عن التعصّب تقربه من الاعتراف به واعتناقه ، والحكمة ومرونة التصرف فوق كل شيء ما لم تخرج عن الحدِّ الشرعي .
,
سؤال (8) : هل يجوز للمؤمنة أن تتزوج رجلاً من المخالفين بعقد وفق أحد مذاهبهم ؟ مع ملاحظة أن ذلك قد يترتب عليه تقسيم الميراث وفق مذاهب المخالفين مستقبلاً ؟
الجواب : يكره تزوج المؤمنة من المخالف ، والمهم في صحة الزواج وقوع عقد الزواج بينهم المتضمن للإيجاب من أحدهما أو من وكيله والقبول من الآخر أو من وكيله ، سواءً كان موقع العقد مؤمناً أم مخالفاً .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سماحة المرجع الديني السيد محمد صادق الحسيني الروحاني (دام ظله) :

سؤال : هل تستطيع المراة الشيعية الاثني عشرية الزواج بالمسلم السني ؟
الجواب : هو العالم , نعم لا مانع من ذلك .

الموقع الفارسي للسيد الروحاني

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]subid=&merg=1


سماحة المرجع الديني السيد محمد الحسيني الشاهرودي (دام ظله) :

سؤال 808 : هل يجوز زواج الشيعية بالسني والوهابي ؟ اذا لم يوجد للشيعية زوج شيعي في تلك المنطقة هل تتزوج بالسني ؟ وهل يصح العقد بطريقة المخالفين ام يجب ان يكون بطريقتنا ؟
الجواب : اما بالنسبة للوهابيين ومطلق النواصب الذين يعادون اهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام) فان الزواج معهم حرام وهم انجاس , بل انهم انجس من الكافر والكلب , ولكن ان لم يكن الوهابي معاديا لاهل البيت (عليهم السلام) فحكمه كغيره من السنة , واما بقية السنة الذين ليسوا بنواصب فالزواج بهم على كراهية شديدة , وعلى الاظهر فانه ليس بحرام , ويجب ان تتاكد الزوجة من عدم تاثير زوجها على ديانتها ومعتقداتها , واذا خرجت من تلك المنطقة وتزوجت برجل شيعي فذلك افضل بكثير , وعلى اي حال فان العقد يجب ان يكون على طريقة الشيعة الامامية .

موقع السيد الشاهرودي باللغة الفارسية

لمية سماحة المرجع الديني السيد الخوئي (قدس سره) مع تعليق سماحة المرجع الديني الشيخ الميرزا جواد التبريزي (قدس سره) :

سؤال 34 : هل يجري على الناصبي المحرز نصبه العداء في أحكام الزواج ما يجري على الكافر من بطلان العقد ابتداء ، وانفصال زوجته عنه ، لو طرأ النصب بعد العقد ؟
الجواب :الخوئي : نعم ، يجري عليه حكم الكافر كاملا .
التبريزي : نعم ، يجري عليه حكم الكافر غير الكتابي .

شبكة السراج – فتاوى السيد الخوئي (قدس سره) – باب احكام الزواج الدائم – ص2 – س34

[FONT='MS Sans Serif','serif'][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



سماحة المرجع الديني الشيخ الفاضل اللنكراني (قدس سره) :

سؤال 1568 : هل يجوز اعطاء المراة الشيعية للرجل السني ؟
الجواب : الافضل الاجتناب من هذا العمل .

جامع المسائل : 1 / 416 مسائل متفرقة في الزواج

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


سماحة المرجع الديني الشيخ الميرزا جواد التبريزي (قدس سره) :

سؤال 1474 : هل يصح الزواج بالمذاهب الاسلامية الاخرى ؟
الجواب : بسمه تعالى , اذا لم يكن ذلك الشخص غير الشيعي محكوما بالكفر , فان زواج الفتاة الشيعية معه صحيح , ولكن ان كان هناك خوف الضلالة والانحراف فيجب الاجتناب , والله العالم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ansar.own0.com
 
تكفير كل فرق الشيعة عند الإثنى عشرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ۞ بيت الكـــتــب و الشبهات والردود ۞-
انتقل الى: